Sign in
Download Opera News App

 

 

اصيب بالعمي وزوجته سرقت أمواله.. حكاية حزينة لعبد الفتاح القصري

"خلاص تنزل المرة دي".. "دا انا جنب منك ابقى مارلين مونور"، و "لا يسلم الشرف الرفيع من الاذى"، كلها جمل للعبقري الراحل عبد الفتاح القصري الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده.

والقصري ممثل مصري، ولد في 14 أبريل في عام 1905 لأب ثري يعمل في تجارة الذهب في أشهر أحياء القاهرة الفاطمية في الجمالية، وأحب الطفل الصغير عبد الفتاح التمثيل منذ الصغر، ودرس الفرنسية في مدارس الفرير وكانت مدارس ابناء الذوات في مصر.

وكانت بدايته في فرقة عبد الرحمن رشدي ثم فرقة نجيب الريحاني و حقق نجاحًا لفت إليه أنظار المخرجين السينمائيين، والتقطوه و قدموه في الأفلام الكوميدية، ثم عمل بفرقة عبدالرحمن رشدي ثم فرقة عزيز عيد وفاطمة رشدي ثم التحق بفرقة نجيب الريحاني سنة 1926 ثم ترك الفرقة لعدم اتفاقه مع مدير الفرقة وقتها بديع خيري ليعمل في فرقة إسماعيل يس 1954.

وقدم الفنان عبد الفتاح القصري فيلم المعلم بحبح سنة 1935 في السينما من إخراج شكري ماضي ثم دنجل أبو شنتورة في "سي عمر" والمعلم نفخو في "لعبة الست" وقدم تاجر السلاح 1950 في "ليلة الدخلة" وسنة 54 قدم المعلم عبدالعزيز في "الأستاذة فاطمة" مع فاتن حمامة و دور المعلم الجزار والد الآنسة حنفي سنة 54.

وكان القصري قاسم مشترك في جميع أفلام الريحاني وإسماعيل يس، واشتهر بجملة "نورماندي تو"، و"كلمتي ما تنزلش الأرض أبدا " و"يا أرض اخسفي ما عليكي" وغيرها الكثير من اللزمات المضحكة، ومن أبرز الشخصيات التي كان يؤديها شخصية ابن البلد غير المتعلم، وبلغ رصيده من الأفلام حوالي ستين فيلمًا، وكان آخر أفلامه "سكر هانم" عام 1960 في دور شاهين الزلط.

ومن أهم أفلامه فيلم "سي عمر" عام 1941، وفيلم "لعبه الست" عام 1946، وفيلم "ليلة الدخلة" عام 1950، وفيلم "الأستاذة فاطمة" عام 1952، وفيلم "الآنسة حنفي" عام 1954، وفيلم "إسماعيل ياسين في متحف الشمع"، وفيلم "ابن حميدو" عام 1957.

نهاية حزينة

جاءت نهاية الفنان الكبير عبد الفتاح القصري مأساة حقيقية بكل المقاييس، فبينما كان يؤدي دوره مسرحية الدنيا لما تضحك سنة 1962 مع إسماعيل ياسين إذا به يصاب بالعمي المفاجئ، فصرخ بعدم قدرته على الرؤية، واعتقد الجمهور أن هذا الأمر من ضمن أحداث المسرحية فزاد الضحك، بينما أدرك إسماعيل ياسين حقيقة ما أصاب صديقه عبد الفتاح القصري فسحبه إلى كواليس المسرح.

ومع نكبة العمي جاءته نكبة أخرى بتنكر زوجته الشابة له فكانت اصغر منه كثيرًا وكان قد كتب لها كل ما يملك باسمها وكان يتمنى أن ينجب منها فقد أحبها كثيرًا و لكنها تنكرت له، وطلبت الطلاق منه، بل والزواج من صبي كان القصري يعطف عليه، وتركته زوجته السابقة حبيس غرفة حقيرة يعاني من الظلمة والقهر والمرض.

فأصيب القصري نتيجة الاهمال بتصلب في الشرايين أثر على مخه مما أدى إلى إصابته بفقدان الذاكرة والهذيان المستمر، وتوالت النكبات عليه فقررت البلدية إزالة منزله؛ فاضطر ان يعيش في منزل متواضع بمنطقة الشرابية مع اخته التي كانت تبيع الشاي و تقدم خدماتها لجيرانها للصرف علي البيت، وفي آخر ايامه لم يستطع السير وكان يتحرك بالبيت علي يديه و قدميه ولم يكن له ما يشغله سوي الجلوس في بلكونة المنزل ليحاول اجترار ذكرياته القديمة وأشد ماكان يؤلمه تنكر الكل له.

فلم يسأل عنه احد سوى ماري منيب ونجوى سالم و كان حزينًا من كل زملائه وبالاخص من اسماعيل يس زميله ورفيقه في الفن والذي كان مشغولًا في اعماله و مشاكله مع الضرائب، ومن مأساة إلى أخرى جاءت نهاية عبد الفتاح القصري في مستشفي المبرة حيث رحل الفنان الكبير في 8 مارس عام 1964، ولم يحضر جنازته سوى أربعة أفراد منهم الفنانة نجوي سالم الذين شيعوه إلى مثواه الأخير.


المصادر

السينما دوت كوم

العربية

اليوم السابع

العين

من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات