Sign in
Download Opera News App

 

 

"في ذكري وفاته" العندليب الأسمر..تلقي انتقادات لاذعة بسبب تطويره للأغنية العربية


"العندليب" لقب فريد من نوعه لم يطلق علي أي شخص آخر سوي شخص واحد فقط يعشقة الجميع ولم يختلف عليه الكثيرين في عشق صوته، كبيراً فنياً وإبداعيا لديه جميع المواصفات وشخصية جذابة ومثيرة للاهتمام في جميع السنين الماضية والحاضرة ولجميع الأجيال.

هو المبدع الفنان عبدالحليم حافظ، ولد في قرية الحلوات التابعة لمركز الإبراهيمية محافظة الشرقية عام ١٩٢٩ وتوفيت والدته بعد ولادته وقبل أن يتم عبدالحليم عامه الأول توفي والده ليعيش يتيما الأب والأم بعد ذلك ترك القرية هو وأخواته وأخذه خاله ليقوم بمراعتة.

التحق بمعهد الموسيقى العربية قسم التلحين سنه 1943، وبعد تخرجه، عمل 4 سنوات مدرسًا للموسيقى بمحافظة طنطا ثم الزقازيق وتوالي بالقاهرة، وبعدها قدم استقالته من التدريس والتحق بفرقة الإذاعة الموسيقية عازفا على آلة "الأوبوا" عام 1950، انطلق بعد ذلك وقد في تاريخه الفني أكثر من 230 أغنية تجمع بين العشق والرومانسيه والحب والهجر وايضا الأغاني الوطنية التي كانت تلهب من حماس الشعب بالإضافة إلى العديد من الأفلام السينمائية والأغاني.

كان مرهف الحس دائما وكان يري إن الجمهور المصري حساس لدرجة كبيرة تؤثر فيه تصرفات الفنان الشخصية ويهمه أن يرى فنانه على درجة كبيرة من التماسك والإحساس بالمسئولية، وكان دائما ذكائه يلعب دورا هاما في اختياراته للأغاني، وكثيرًا ما غنى ما يحبه الناس، فإذا وجد الشارع يميل للشعبي كان يبحث عن أغنية شعبية ولكنه يختار ما يشبه حليم.


ومن ضمن اختيارات إحساسه العالي تجاه التغيير والتطوير ، لمطالب الجماهير والأجيال الجديدة قام باختيار غناء أغنية "خسارة خسارة فراقك يا جارة"، لحنها له بليغ حمدي، وأكد عبد الحليم أنها ستكون أغنية الموسم وكان لديه بعد نظر كبير، ولكن الملحن بليغ حمدي كان يري إنها أغنية شعبية مئة بالمئة، لأنه لحنها للمطرب الشعبي محمد قنديل، ثم استمع إليها عبدالحليم بالصدفة فحفظها وغناها من أول مرة،


وفي عام 1958 غنى عبد الحليم "أبو عيون جريئة" ولم يخلي من الانتقادات اللاذعه، إلا أنها نجحت نجاحا كبيرا، حيث قال مؤلف الأغاني محمد حلاوة إن هذه الأغنية ناجحة ولكن كلماتها لا يصح أن تصدر من رجل ولكن تصلح لأن تغنيها "آنسة خجولة" تخشى العيون الجريئة وتتوه فيها.

ومن ضمن التحديثات التي أدخلها عبدالحليم على الأغنية أنها أصبحت أقصر وقد لا تستغرق أغانيه أكثر من 3 دقائق، معللاً على ذلك أنة يحب البساطة ويكره التعقيد، في اللحن وفي الأداء وفي كل شيء، وبذلك تغيرت طريقة الغناء بعد ظهور عبدالحليم.


واليوم 30 مارس، ذكرى وفاة عبدالحليم حافظ، الذي رحل عن عالمنا عام 1977 بعد أن قام بالعديد من الأعمال التي ظلت حتى الآن محفورة في وجدان الجمهور العربي والمحب لأغانيه بكل حب وعشق غزير له ولفنه الراقي.


مصادر

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/3312764/1/%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%A3%D8%BA%D9%86%D9%8A%D8%A9--%D8%A2%D9%86%D8%B3%D8%A9-%D8%AE%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9-

Content created and supplied by: Mohamedgamil33 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات