Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ماتت أمه بسبب مشادة كلامية مع زوجته فانتقم منها شر انتقام

عانت أمه أيامًا طويلة من سوء معاملة زوجته لها، وأخفت عن ابنها إهانات زوجته خشية أن تدمر بيته وتشرد أولاده، لكن الله لم يشأ أن تظل معاناة هذه الأم سرًا وكشف أمر الزوجة في أحد الأيام عندما عاد الزوج مبكرًا من عمله فسمع مشادة كلامية بين أمه وزوجته وقد كالت فيها الزوجة السباب للأم المسكينة ووصفتها بالجاهلة والفاشلة وأقسمت لها أنها لن تكف عنها حتى تخرجها من هذه الدنيا للأبد.

لم تتحمل الأم المسكينة ما فعلته بها زوجة ابنها وسقطت على الأرض وأدركها ابنها بكوبٍ من الماء فلفظت أنفاسها الأخيرة في أحضان ابنها وهي تشتكي إليه بعينيها ما فعلته بها زوجته. وعندها تعهد الزوج على الانتقام من زوجته بطريقته الخاصة. فكتم غيظه في نفسه حتى فرغ من دفن أمه وعاد إلى بيته بعد انتهاء العزاء وتناول العشاء كأن شيئًا لم يكن.

بعدها، نهض الزوج وانطلق صوب زوجته فأوثقها ووضع لاصقة على فمها ليمنعها من الصراخ والاستغاثة بالناس ثم وضعها في جوال وأخذها إلى المقابر ودفنها في القبر المجاور لأمه. وما أن وضعها في القبر وأغلق عليها طفقت الزوجة تدفع نفسها تجاه الجدار الذي أنشأه الزوج للتو وتمكنت من فتح القبر وهو ما أراده الزوج لها طبعًا. وعندها أنقذها عامل المقابر الذي استيقظ من نومه فزعًا بسبب أصوات الطوب الذي يرتطم ببعضه. وبعد نقل الزوجة للمستشفى وجدوها فاقدة النطق وتعاني من أزمة نفسية وانهيار عصبي حاد. وبعدها بأيام ماتت الزوجة، ولم يبال الزوج بالاتهامات الموجهة إليه فقد كان يريد الثأر لأمه ولا يفكر في العاقبة. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات