Sign in
Download Opera News App

 

 

"قصة" حُكم عليه بالاعدام بعد إدانته بقتل ابنته وعندما جاء موعد تنفيذه أخبر الجميع بهذا الأمر المحزن

تدور تلك القصة حول رجل خمسيني العمر، كان رجلا بسيط الحال، كان الجميع يحبه لسمعته الطيبة وأخلاقه الحسنة، وكان لهذا الرجل ابنة واحدة كانت تحبه بشدة وتربطه بها علاقة قوية، خاصة وانها الإبنة الوحيدة له.


في أحد الأيام زار أحد الشباب الرجل في منزله وطلب منه الزواج بابنته فطلب الرجل منه اعطائه مهلة من الزمن لأخذ رأي ابنته والسؤال عنه.


بعد مغادرة الشاب أخبر الرجل ابنته بالأمر فافوجئ بأن ابنته تعرفه وأنها تحبه منذ أن سنوات الدراسة، فطلب منها والدها الإنتظار حتي يسأل عنه حتي يطمأن لهذا الزواج.


مرت الأيام وسألت الفتاة والدها عن تأخره في الموافقة علي هذا الزواج فأخبرها بأنه غير موافق علي هذا الزواج، خاصة وانه علم أن هذا الشاب غير بار بوالده، وانه يعيش في شقة تاركًا والده المريض يعيش بمفرده في منزله.


غضبت الفتاة من والدها، وبدأت في الدخول في حالة نفسية سيئة حيث البكاء طوال الليل في غرفتها، والامتناع عن الخروح لتناول الطعام مع والديها.


في أحد الأيام عاد الرجل من عمله ليفاجئ بأن ابنته قد قامت بطعن نفسها بسكينة بعد تدهور حالتها النفسية، وعندما عادت الأم ورأت المنزر قامت بالصراخ حتي تجمع أهالي المنطقة وحضرت الشرطة للمكان.


ألقت الشرطة القبض علي الرجل بتهمة قتل ابنته، خاصة وأن الرجل تقبل التهمة ولم يكشف حقيقة ما حدث، فأحيلت القضية للمحاكمة التي حكمت بدورها عليه بالإعدام.


أتت لحظة إعدام الرجل وأخذ الضباط الرجل إلي غرفة الإعدام وقبل بحظات من إعدامه أخبر الرجل الجميع بما حدث وأنه تقبل هذا التهمة لانه السبب في تدهور حالة ابنته بعد رفضه زواجها بمن تحب.


كما طلب الرجل من الجميع قبل إعدامه بأن يسعدوا أبناءهم طوال الوقت، حيث أن شعور الندم هو أسوء شعور يمكن أن يتملك الأب حال وقوع شئ سئ لأحد أولاده.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات