Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة| بعد وفاة أخيه قرر أن يتزوج زوجته. ولما ذهب لطلب يدها اكتشف الصدمة التي جعلته يحرق منزلها

يخطئ من يظن إنه سوف يرتكب جرما ولايرد إليه بطريقة أكثر بشاعة، الحياة تأخذ بحق كل من تم الإعتداء عليه بطريقة لايمكن أن يصدقها البعض.

كانت سميرة متزوجة من رجل يعمل سائق نصف نقل، وعلي الرغم من أنها كانت تعاني من مشاكل وخلافات معه، لكن إنجابها لطفل جعلها ترضي وتكمل معه لعدة سنوات.

شقيق سميرة كان يعمل مساعدا لزوجها، وفي ليلة من الليالي جاء وأخبرها بمفاجأة سوف تغير حياتها بشكل كامل، لكنه فوجئ بأنها لاتعلم عن الأمر الذي يتحدث عنه أي شئ، فقرر أن يخبرها.

استمعت سميرة لحديث شقيقها وهي تغل من داخلها ويأكل قلبها الحقد، فقد أخبرها أن زوجها وجد حقيبة علي الطريق الصحراوي ليلا وبها أكثر من مليوني جنيه، وهنا قررت أن تتخلص من زوجها بمساعدة شقيقها حتي تحصل علي هذا المال.

أعدت لجريمتها جيدا، وبدأت تضع له السم في الطعام بنسب معينة، ليس ليموت فجأة وإنما ليصبح غير قادر علي التركيز ويصاب بحالات إغماء مفاجأة، ومنعت شقيقها في تلك الفترة من السفر معه، وبالفعل أصيب بالإغماء أثناء القيادة ومات في حادث.

بعد أشهر قليلة ذهبت إلي أخيه وألقت له الولد وقالت إنها تريد أن تتزوج وتعيش حياتها، وبعد تفكير من شقيق زوجها قرر أن يذهب ويتزوجها هو أولي من الغريب حتي تقوم بالإهتمام بالطفل.

وعندما ذهب إلي بيتها وقبل أن يطرق علي الباب سمع صوت شجار في الداخل، انكشفت كل الحقائق شقيق سميرة يطالبها بنصف المبلغ الذي وجده زوجها، وهي تقول لا لن تحصل إلا علي الربع فأنا من خططت وجعلت قضية موته تبدو طبيعية وأن من وضعت له السم في الطعام.

هنا علم شقيق المرحوم بكل شئ، فقرر أن ينتقم من هذه المرأة وشقيقها، فلم يطرق علي الباب وإنما ذهب لأحد السيارات في الشارع سحب منها بعض الوقود، وأضرم النيران في المنزل وبداخله زوجة أخيه وشقيقها.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات