Opera News

Opera News App

لن تصدق السبب الذى دفع الجمهور لسرقة جثمان محمد فوزي.. وهذه صورته المحزنة بعد أن جعله المرض بوزن طفل

eesamir
By eesamir | self meida writer
Published 6 days ago - 630 views

 شغف الجمهور بالنجوم لا يمكن أن ينتهى أو يتوقف عند حد، فهناك البعض من المهاويس وصل بهم الحال إلى حد الانتحار بعد وفاة نجمهم المفضل، تماما كما حدث مع العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، حين ألقت فتاة بنفسها من شرفة منزلها حين سمعت بخبر موته.

هناك أيضا من حاول خطف سامية جمال، وهناك المعجبة بوسي شلبي، التى وصل إعجابها بالنجم الكبير محمود عبدالعزيز إلى حد الزواج منه، وهناك أيضا محمد فوزي الذى الحال بجمهوره إلى حد سرقة جثمانه.

ابن طنطا

حين جاء محمد فوزي من مدينته طنطا بمحافظة الغربية إلى القاهرة بحثا عن شهرة ونجومية أكبر، لم يكن يتوقع أن المعاناة التى بدأت معه وتوقع أن تكون منطقية وفقا لكل البدايات سوف تستمر معه حتى بعد الرحيل.

فحين وصل محمد فوزي إلى القاهرة جرب أن يتقدم إلى اختبارات الإذاعة ملحن ومطرب وتوقع أن ينجح فى الثانية ويفشل فى الأولى، لكن ما حدث كان العكس، حيث تم قبوله كملحن لا مطرب.

مشوار النجاحات والأزمات

بعدها التحق بمعهد فؤاد الأول للموسيقى، غير أنه ترك الدراسة وعمل مع بديعة مصابني والتى اكتسب فى فرقته مزيد من الشهرة والخبرة، ورغم أنه كان ينجح ويلمع بسرعة الصارخ إلا أنه كان يصر دوما على بذل المزيد من العرق والجهد، لتحقيق نجاح أكبر، حتى ذاع صيته بين مطربي جيله، وبات من أهم المجددين فيه، بعد أن أدخل آلات جديدة على الألحان المصرية.

ويحسب للفنان الكبير يوسف وهبي، أنه أول من أشرك محمد فوزي فى عمل سينمائى من خلال فيلم "سيف الجلاد"، بينما يحسب للفنان محمد كريم أنه أول من منح محمد فوزي دور البطولة فى فيلم "أصحاب السعادة".

مواهب لا تنضب

ولأن مواهب فوزي لا تنضب، فقد كشف عن موهبته كملحن، وممثل، ومطرب إلى جانب موهبته الكبيرة فى الإدارة والإنتاج، وذلك بعد أن أطلق شركة "مصرفون لإنتاج الإسطوانات"، والتى أنتجت أغاني كبار المطربين وقتها.

مع اشتعال ثورة يوليو تم تأميم شركة محمد فوزى، وهو ما أدي إلى مرضه، واكتئابه وفى تلك الفترة تراجع وزنه بشكل كبير حتى أصبح وزنه 37 كليو، هو وزن طفل عمره 11 عاما.

سرقوا جثته

وفى يوم موته فوجئ الجميع ببعض من جمهور فوزي يسرق جثمانه، ما تسبب فى تأخير الدفن حتى الليل، لحين استعادة الشرطة الجثمان من خاطفيه، والذين أكدوا أنهم سرقوه لأن "فوزي" لم يحصل على تكريم يليق به من الدولة وبالتالى جاء سرقة جثمان للتعبير عن حزنهم وغضبهم من أمر كهذا.

شاهد صورته بعد أن أصبح بوزن طفل

مصادر:


https://www.dostor.org/2783408


https://alwan.elwatannews.com/news/details/4387237/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%81%D9%88%D8%B2%D9%8A-%D9%87%D8%AF%D8%AF-%D8%B4%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%AA%D9%87-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AA%D9%84-%D9%88%D8%AE%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%AD%D8%A9-%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D9%8A-%D9%88%D8%B1%D8%AD%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D9%88%D8%B2%D9%86-%D8%B7%D9%81%D9%84


https://gate.ahram.org.eg/News/2001906.aspx


https://www.youm7.com/story/2020/10/20/3-%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%AA%D8%AD%D9%83%D9%89-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%B4%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%81%D9%88%D8%B2%D9%89-%D9%81%D9%89/5029497


https://www.masrawy.com/arts/zoom/details/2020/10/19/1895934/%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%AD%D8%A8-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%81%D9%88%D8%B2%D9%8A-%D9%88%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%AD%D8%A9-%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D9%8A-%D8%A8%D8%AF%D8%A3%D8%AA-%D8%A8%D9%80-%D9%82-%D8%A8%D9%84%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%87%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A9

Content created and supplied by: eesamir (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

استقالة أحمد إبراهيم من جهاز الزمالك

37 minutes ago

13 🔥

استقالة أحمد إبراهيم من جهاز الزمالك

لن تصدق عقوبة إمام عاشور المنتظرة بعد واقعة الأهلي.. مصدر يفجرها.. وجماهير: "ضربة قاضية للزمالك"

59 minutes ago

218 🔥

لن تصدق عقوبة إمام عاشور المنتظرة بعد واقعة الأهلي.. مصدر يفجرها.. وجماهير:

"ضحكوا عليا"..إعلامي يسرب رسالة من أحمد فتحي في بيراميدز..والجماهير تعلق: حرام اللي حصل فيك

2 hours ago

275 🔥

"يا فرحتك يا رامي".. مفاجأة سعيدة لـ"رامي ربيعة" في الأهلي برعاية موسيماني.. والجماهير" يستاهل"

2 hours ago

247 🔥

لن تصدق ما هي فوائد البطيخ المهمة للغاية.. لن تتركه أبداً بعدما تعرفها

16 hours ago

40 🔥

لن تصدق ما هي فوائد البطيخ المهمة للغاية.. لن تتركه أبداً بعدما تعرفها

قصة.. امرأة عجوز تدفع مال الحج صدقة لجارها المريض ثم تكتشف سر يجعلها من الأثرياء

16 hours ago

969 🔥

قصة.. امرأة عجوز تدفع مال الحج صدقة لجارها المريض ثم تكتشف سر يجعلها من الأثرياء

عمتها فنانة شهيرة وهذا ما قاله زوجها عنها.. حكاية داليا مصطفى

16 hours ago

311 🔥

عمتها فنانة شهيرة وهذا ما قاله زوجها عنها.. حكاية داليا مصطفى

نتيجة كارثية لن يصدقها أحد.. شاهد ما فعله رمضان صبحي أمام الرجاء.. والجماهير: "يا خسارتك"

16 hours ago

5605 🔥

نتيجة كارثية لن يصدقها أحد.. شاهد ما فعله رمضان صبحي أمام الرجاء.. والجماهير:

موسيماني يفاجيء الخطيب ب4 صفقات جديدة في الاهلي.. تحديد المراكز.. وجماهير: "صح الصح يارب ينجزوا بقي"

16 hours ago

66 🔥

موسيماني يفاجيء الخطيب ب4 صفقات جديدة في الاهلي.. تحديد المراكز.. وجماهير:

ما فعله أحمد سامي بعد هدف الرجاء الثالث يترجم ما يحدث في بيراميدز.. والجماهير تعلق: "إيه اللي بيحصل ده؟"

17 hours ago

677 🔥

ما فعله أحمد سامي بعد هدف الرجاء الثالث يترجم ما يحدث في بيراميدز.. والجماهير تعلق:

تعليقات