Sign in
Download Opera News App

 

 

قتلوه بطريقة بشعة .. شاهد صورة نادرة لـ "البطل المصري" الذي دفنته إسرائيل وقدمت له التحية العسكرية

فى سجلات التاريخ المصري ستجد الكثير من البطولات التى تستحق أن نفرد لها صفحات وكتبا ومقالات مطولة، خصوصا إذا عرفت أن أصحابها صنعوا الفارق وحققوا لمصر كثير من الإنجازات التى يتباهى بها الكل حتى اليوم.

أبطال مصر

وإذا سألتك اليوم عن أهم الأبطال الذين شكلوا علامات فارقة فى السجل المصري ستذكر لى رأفت الهجان وجمعة الشوان، على اعتبار أن الأعمال الفنية التى قُدمت عنهما كان تأثيرها بالغا فى نفوس الجمهور وعاش نجاحها خفاقا حتى اليوم.

لكن لابد هنا وأن تعرف أن الأبطال المصريين لم يتوقفوا فقط عند حدود "الهجان" و"الشوان" وأن هناك أبطال أخرون صنعوا محطات مهمة فى تاريخ مصر والمصريين إجمالا، واليوم نتوقف مع سيرة واحد منهم.

بطولات الجيزي

الحديث هنا عن البطل ملازم أول محمود الجيزى، والذى استشهد فى فترة الحرب التى كانت مصر تخوضها دفاعا عن حقها، وقد كان "الجيزي" أول من يحمل أول أسير من جيش العدو الإسرائيلى وعبر به خط القناة،قبل أن يسلمه للقيادة المصرية لاستجوابه.

كما سنجد أيضا فى حياة "الجيزي" عدد كبير من البطولات، التى تصلح كل منها لأن نقدمها مثلا فى فيلم أو مسلسل، غير أننا سنحتاج وقتها لميزانية ضخمة للغاية، لإنتاج 60 عمل فنى يحكى ويفسر ويشرح كواليس 60 عملية بطولية نفذها ضد إسرائيل.

ملاحم الجيزي

ومن أبرز الملاحم التى اشترك فيها "الجيزى" ما فعله فى حرب أكتوبر 1973، حيث تولى قيادة المجموعة المكلفة بحماية ميناء الأدبية بقناة السويس، وصد عمليات الإنزال البحري الإسرائيلي لإحتلال الميناء، ولأن اليهود فشلوا فى اقتحام الميناء بعد أن سقط منهم الضحايا، وشاهدوا بأم أعينهم بسالة الجنود المصريين قرروا تفجير المبنى الذى تواجد فيه "الجيزي" ورجاله، وهو ما جعل البطل المصري ينطلق إلى محجر بجبل عتاقة، ليكون ملاذا أمنا له، وبقى هناك لنحو 9 أيام كان فى كل يوم يسقط واحد من الجنود الإسرائيلين.

العدو يؤدى له التحية العسكرية

وبحلول يوم 24 أكتوبر من 1973 كان حصار الإسرائيلين للمحجر قد اشتد، وحين طلبوا من أبطال مصر الخروج من المحجر والاستسلام رفض "الجيزي" ورجاله، وقرروا المقاومة، وبعد 11 ساعة، أطلقوا القنابل ببشاعة، التى فجرت المكان وهدمته فوق رأسه، وقد دفن الإسرائيليون الجيزي بالصورة التى تليق ببطولته، مؤدين له التحية العسكرية أثناء مراسم الدفن، ليكون الجيزى من القلة النادرة التى أجبرت عدوهم على احترامهم.

مصادر:


https://www.youm7.com/story/2019/10/24/%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%B0%D8%A7%D8%AA-%D9%8A%D9%88%D9%85-24-%D8%A3%D9%83%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%B1-1973-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D8%A7%D8%A8%D8%B7/4472413


https://www.altreeq.com/66543


https://archivegypt.com/12873-2/


https://www.elmogaz.com/621992

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات