Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة حياه الزعيم عادل امام وأهم السيدات في حياته

عادل إمام أحد أهم الممثلين العرب عموما والمصريين خصوصا، تجمع أعماله غالبا بين الكوميديا والرومانسية لكنها بالأساس تعرض أفكارا وقضايا اجتماعية، بين المسرح، السينما والشاشة الصغيرة قدم أكثر من 110 عمل فني، وحصل على ألقاب وجوائز عديدة والأهم الشعبية الكبيرة بين الأجيال العربية المختلفة، وقد عين سفير للأمم المتحدة في مفوضية اللاجئين منذ عام 2000,موهبة متميزة يتصف بها عادل إمام الممثل المصري، ذو الشهرة الواسعة والجرأة الكبيرة في طرح المشاكل الاجتماعية والسياسية بطريقة كوميدية ساخرة، بين إعماله المسرحية التي تلقى رواجا إلى الآن مثل: “مدرسة المشاغبين”، “شاهد ما شافش حاجة”، وغيرها، إلى أدواره السينمائية المتنوعة على أكثر من 103 فيلما، مثل: “السفارة في العمارة”، “مرجان أحمد مرجان” وغيرها، لا يزال وبعد أكثر من 5 عقود من العطاء الفني من أهم الفنانين العرب وأكثرهم أجرا تحت الطلب. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن عادل إمام.


ولد عادل محمد إمام في مدينة المنصورة المصرية، في 17 مايو عام 1940، التحق بجامعة القاهرة وحصل منها على إجازة في الهندسة الزراعية، وخلال سنوات دراسته اكتشف شغفه الحقيقي للتمثيل، بمشاركته في المسرح الجامعي وعروضه، وانضمامه للعروض المسرحية التي كانت تعرض على التلفاز مثل "أنا وهي والهوا".

بدأت مسيرة عادل المهنية وهو طالب في الجامعة، ففي سنته الثانية كان قد التحق بالمسرح الجامعي وقدم عروضا أثارت إعجاب الكثير من زملائه، أظهر فيها موهبة فطرية في التمثيل والأداء، ووصولا إلى عام 1962 كان قد قدم أول مسرحياته على شاشة التلفاز "أنا وهي والهوا" وبعدها مسرحية "النصابين"،

في السنوات التي تلتها كان قد أدى في مسرحيات عديدة تلقت استحسانا مثل: "البيجاما الحمراء"، "غراميات عفيفي"، إلى عام 1973 حيث أدى دور البطولة في مسرحية "مدرسة المشاغبين"، وهي من أكثر المسرحيات العربية شهرة وتأثيرا بين الأجيال المختلفة وما تزال تعرض على شاشات التلفاز إلى اليوم،

تلتها أدواره في المسرحيات الناجحة مثل "شاهد ما شافش حاجة" عام 1975، "الواد سيد الشغال" عام 1984، "الزعيم" عام 1993، وآخرها "مرافق شخصي" 1999، التي عرضت الحكم الديكتاتوري والحكومات الاستبدادية بطريقة فكاهية، وبالرغم من منع عرضها أو حتى تصوير مشاهد منها على الشاشة الصغيرة إلا أنها لاقت رواجا كبيرا.

انطلق من المسرح إلى السينما بأدوار هامة وعديدة على امتداد أكثر من 103 أفلام تجمع وتنوع بين الدراما، السياسة، الكوميديا والرومانسية،

غزارة ما قدمه وما يزال ينوي تقديمه، قربه من الجمهور والمواطن العربي، المصري تحديدا، وذكائه في اختيار الأدوار التي تناسب شكله وتقدمه في السن ناهيك عن ذكر نموه الفني الدائم جعلت من عادل إمام رمز شعبي وأحد أهم فناني العرب،

قابل ذلك حصوله على ألقاب وجوائز عديدة منها: "جائزة حورس" في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي مرتين عن أدواره في "إرهابي" و"عمارة يعقوبيان"، "الجائزة الفخرية" في مهرجان مراكش السينمائي الدولي 2014، "جائزة اللجنة الدولية" في مهرجان ساوباولو الدولي في البرازيل عام 2005، وجائزة "إنجازات مهنية" من مهرجان الجونة السينمائي عام 2017.

وعدد زوجات عادل امام عادل امام لدية زوجة واحدة وهي هالة الشلقاني ولكن يوجد في حيانه سيدات اخر وهم والدته وبنته


وتأتي في المرتيه الأولي والده :-

ولأن هناك دائما فرسان في الرحلة فهناك بعض النساء اللواتي لهن النصيب الأكبر في رحلة عادل إمام الفنية وأهمها والدته المرأة التي لا تقرأ ولا تكتب. وعي ثقافي غريب,لها حضور خاص ، وعندما تدخل البرلمان يدفع الجميع لإبداء الاحترام لها ، وعلاقتها بابنها الأكبر عادل لها طابع خاص,ولعل أكثر مكالماتها شهرة هي سبب وصول الزعيم الكوميدي ، حيث كانت تقول له دائمًا: "ربنا يحبب فيك خلقه" ، رغم أنها على اتصال به ، فلا مانع لهافي ان تعنفه عندما يخطأ .حيث يذكر عادل إمام ما حدث حينما كان طفلا صغيرا، في طريق العودة بصحبة والدته وصديقتها، حينما شاهد البعض يدخلون إلى إحدى دور العرض السينمائية ,وقتها صمم الطفل على الدخول، خاصة أنه يشعر أن هناك بهجة تشع من داخل هذا المكان يرغب في استكشافها، لكن والدته رفضت الأمر لأنهم في طريق العودة للمنزل, وأمام إصرار الطفل وغضبه وبكائه، لم تجد الأم حرجا في ضربه بالحذاء من أجل تعليمه وتأديبه، كي يستمع إلى ما تقول، وهو الأمر الذي كرره والده بعد عودتهم إلى المنزل.

وراء كل رجل عظيم امراه عظيمه وهي زوجته التي ساعدته في كثير من المواقف :-

عادل إمام (عادل إمام) أكد بوفاة والدتها أنها توفيت عندما تقدمت بشكوى ضد زوجته السيدة هالة الشلقاني التي وصفته بالمنزل بـ "الجندي الأبيض". ام. هذه العبارة,على الرغم من أنها تتقن اللغة الفرنسية وتنتمي إلى رجل نبيل ، إلا أنه يتذكر وقت زواجهما عندما قالت له "نحن أحرار وخاضعون للدستور" ، في إشارة إلى نبيل عائلتها,تخرجت فلاحة مصرية من كلية الحقوق ، لكنها قررت أن تكرس حياتها بالكامل لهذا المنزل ، وفي وقت الزواج كان القائد قلقًا بشأن فكرة الزواج وما إذا كانت ستكون آخر سيدة يعرفها,عندما عارضوا عملهم في البداية ، تزوجا دون معرفة عائلتها ، لكنها أصرت على الزواج منه ، ومنذ ذلك الحين ، يدين لها بالكثير من الأشياء,اللقاء الأول جمعهما ، مروراً بالراحل سمير خفاجة الذي عاشت زوجته مع جدته التي كانت تعيش بجوار كفرها,عندما نظرت من النافذة وجدت بعض الانحرافات ، إلا أن عادل إمام كان الشخص الوحيد الذي لم يفعل هذه الأشياء ، فكانت الشرارة الأولى.


الابنة المدللة :-

ومن الأم إلى الزوجة تأتي الابنة التي تتربع على قلب والدها، سارة عادل إمام تلك التي تحدث عادل إمام عنها كثيرا، وحكى في لقاء سابق كواليس زواجها.

حينما جاءت عائلة زوجها لطلب يدها، ووقتها كان هناك تخوف لدى عائلة الزوج، لأن والد الزوج كان ينتمي إلى جماعة الإخوان، والجميع يعرف موقف الزعيم من الجماعة.

وبمجرد وصول الأب أخبر عادل إمام أنه لا علاقة له بالسياسة، ولكنه منضم للجماعة منذ أن كان في الـ 19 من عمره، فما كان من عادل إمام إلا إخباره أنه عضو بحزب العمال والفلاحين الشيوعي المصري منذ أن كان في الـ 16، ليخبره قائلا "نقرا الفاتحة؟"، فأتما الزواج.

ابنته يرى أنها بالدنيا وما فيها وكذلك بناتها، وحينما كانت في شبابها كان حريصا على مصادقتها، حتى إنه في يوم من الأيام سألها قائلا "انتي مبتحبيش؟"، فأصابت الصدمة ابنته.

لكنه أخبرها قائلا "أنا هكون أسعد واحد في الدنيا لما اعرف انك بتحبي"، وأوصى نجليه محمد ورامي أن يصادقا ذلك الشاب المرتبط بابنته، حتى بات فخورا بزواجه منها.


المصادر :-


https://www.hiamag.com/%D9%85%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1/%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1/362611-15-%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D9%84%D9%8A-%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D9%84-%D8%A7%D9%85%D8%A7%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87%D9%88%D9%87%D9%83%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D8%B5%D8%A8%D8%AD%D8%AA-%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%AA%D9%87

https://www.alarabiya.net/culture-and-art/2020/05/17/%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D9%8A%D8%AF%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%80-80-%D9%87%D8%A4%D9%84%D8%A7%D8%A1-%D8%A3%D9%87%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D9%84-%D8%A7%D9%85%D8%A7%D9%85

https://kollelngoom.com/%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D9%84-%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%86-%D9%87%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D9%85%D8%B9/

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات