Sign in
Download Opera News App

 

 

إجازة تحولت إلى جنازة .. حكاية موت مخلص البحيرى وزوجته وابنه التى أبكت الجميع

حاول البعض، سواء عن عمد أو حتى دون قصد أن يختصر مسيرته فى دور "سيد كشري" الذى برع فيه بمسلسل "لن أعيش فى جلباب أبي" رغم أنه صاحب الكثير من التجارب المدهشة أمام الشاشة، والمؤلمة خلفها.

ابن البدرشين 

اسمه الحقيقى مخلص البحيري، وهو من مواليد البدرشين، وهو مولود في 12 سبتمبر من العام 1943، ورغم أنه لم يدرس الفن منذ البداية، إلا أنه وقع فى غرامه بشكل كبير حتى أنه اضطر إلى ترك كلية الطب البيطري من أجله.

عمل مخلص البحيري الذى كان اسما على مسمي، في وزارة الزراعة، غير أنه بعد فترة، وجد أن "الميري" مش لايق عليه، ومن هنا قرر أن يخلع عنه هذا الثوب، ويرتدي الثوب الذى أحبه، وهو ثوب الفنان.

خريج معهد الفنون المسرحية 

وحتى يصقل موهبته بالدارسة التحق مخلص البحيري، بمعهد الفنون المسرحية وتخرج عام 1973 ليبدأ مشواره الفنى من خلال الفرق المسرحية التى أكسبته الخبرة اللازمة للوقوف أمام كاميرا السينما والدراما.

ولأن الجمهور حاول كما سبق وذكرت اختصار أعماله فى شخصية "سيد كشري" التى قدمها فى مسلسل "لن أعيش فى جلباب أبي" فلابد هنا من التوقف أمام أعماله المهمة التى شارك بها، ونتوقف عنها مع شخصية "رئيس التحرير" التى برع فيها خلال مسلسل عصفور النار، وشخصية مصطفى الحفناوي التى جسدها في فيلم "ناصر 56" وكذلك شخصية محفوظ في "سيداتي آنساتي"، وحسين في "ضمير أبلة حكمت"، والمحامي خلف في "النوة"، وعم سعد في "حكايات الغريب"، وكلها شخصيات قدمها بتفاصيل رائعة جعلتها تعيش طويلا على الأقل لدى المتخصصين.

رحيل أبكي الجميع 

وقد رحل مخلص البحيري فى حادث مأساوى أبكي الجميع، فبينما كان مسافرا إلى الإسكندرية لقضاء إجازة هناك، تحولت الإجازة إلى جنازة، ولقي مصرعه هو وزوجته كريمة لبيب، 49 عاما، ونجلهما مروان، 10 سنوات، فى 29 أغسطس من العام 2001.

تجاربه الأخيرة التى لم يرها 

وقد جاء هذا الحادث ليحرم مخلص البحيري من مشاهدة تجاربه الأخيرة، والتى تألق فيها بشكل لافت للغاية، وأبرزها فيلمى "جواز بقرار جمهورى" مع هانى رمزي، و"الساحر" أمام محمود عبدالعزيز، وكذلك مسلسل "النساء قادمون" وأيضا مسلسل "حارة الطبلاوي".

مصادر:

https://www.masrawy.com/arts/zoom/details/2020/8/29/1863343/-%D9%85%D8%AE%D9%84%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D9%8A%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%88%D8%A7-%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%AA%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D9%83%D8%B4%D8%B1%D9%8A-


https://www.elbalad.news/3960205


https://albawabhnews.com/3710234


https://alwafd.news/article/1989406?__cf_chl_jschl_tk__=e34f6968fa0684236ee2403cfdd26a0efea124d5-1617035622-0-AQ0W5T89bg85nzjpjwC6IGwT_2dsyliBFsVs5qHtShPzqd0lPLGOb3L0pDTWOexjzB2sK8oTwIOsKAz1XWb64RdvnnOKyA__etTcWCIrwRtBblvwVNiUsBV4mEOdFLnrkADxg79Lj3eNk4Pdeht9EAILTfA_5qj3XFEpMWV0wKrCQt-q3iUJMTWRMrbZ26QfW57Rfh1z3sOqG4CTYVXfFGj63fySP77lACxlU-7s1TgoSmKMLIqcqiNy6PzYjyZuDzyB8pEFgms3hkxYR3ycsex69Pg7YS6PQ8JwKVxnZJNxBHemRcpEOkJpnqAYJyukq0LzFBqWfOAPA

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات