Sign in
Download Opera News App

 

 

الراقصة "قطقوطة" ومعلومات لم تسمع عنها من قبل

على الرغم بما تمتعت به هذه الفنانة من جمال وسحر لربما فاق كثيراً من نجوم عرفناهم على شاشة التلفاز، وعلى الرغن من أنها قدمت كثيرا من الأعمال الفنية، لكن لسبب أو لآخر لم تشتهر في السينما كراقصات السينما مثل سامية جمال وتحية كاريوكا وصولا إلى دينا وصوفينار، إلا أنها كانت مشاغبة وعملت في الرقص والسينما واتجهت إلى التمثيل بعد أن تخلت عن حلمها كراقصة شرقية ماهرة.

ولدت الراقصة والفنانة "قطقوطة" في 19 مارس 1938 بمحافظة الإسكندرية، وعندما شبت عن الطوق وظهرت ملامحها كأنثى يمكنها استخدام مهارتها في الرقص، انضمت إلى ابنة خالتها الراقصة ريري في صالات الإسكندرية وامتهنت الرقص الشرقي، حيث ذاع صيتها في الإسكندرية وضواحيها وكانت تطلب بالاسم في الأفراح.


ولكن كانت طموحات قطقوطة أكبر من الرقص، فتوجهت إلى التمثيل ولكن احتفظت بالرقص أيضًا في التمثيل عن طريق تقديمها رقصات كثيرة في الأفلام ومنها "شاطئ الحب، والراقصة، وزوجة من الشارع، والمرأة المجهولة، وبين القصرين، وإغراء، وحبك نار، ودعني والدموع، وهارب من الزواج، وشهر عسل بدون إزعاج"، وغيرها من الأفلام التي شاركت فيها بالرقصات الشرقية.

شاركت وهي طفلة في فيلم "ريا وسكينة"مع الفنانة نجمة إبراهيم، بطولة "سميرة أحمد، فريد شوقي، زوزو حمدي، شكري سرحان، أنور وجدي"، إخراج صلاح أبوسيف، ثم بعد ذلك اتجهت لمجال الرقص الشرقي مع خالتها الراقصة "ريري"، لتصبح من أشهر الراقصات الشرقيات بالإسكندرية.


لم تذكرها السينما كثيرا ولم تنجح كممثلة، ولكنها كانت راقصة الأربعينات بلا منافس، وبعد أعوام كثيرة من العمل كراقصة وممثلة، اعتزلت قطقوطة بعد تقديمها فيلم "امتثال" عام 1972، وقررت بعدها أن تعيش بعيدًا عن الحياة الفنية.

المصدر:

https://www.elwatannews.com/news/details/4072622

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات