Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة تعرفت على فتاة في حفل زفاف أخي فأعجبت بها وتزوجتها وفي ليلة الزفاف أخبرتني أنها كانت تحب شقيقي

عزيزي القارئ الحياة ليست ورديه اللون بل يوجد في مكان ما؛ ألوان أخري قاسية مشبعة بالذل والمهانة؛ وظروف صعبة مجبر علي التعايش معها؛ وزوجة ظننتها السند والحماية فكانت خنجر الغدر الذي طعنتك به في ظهرك.

 

في حفل زفاف "محمد" تعرفت على فتاة جميلة الملامح؛ من عائلة عريقة تتمتع بالأصالة؛ والرقي الطبقي؛ أعجبت بها وشعرت انها تبادلني ذلك الإعجاب؛ فأسرعت الي "أبي"،

 

وطلبت منه التقدم لها في أسرع وقت لأنني لن استطيع الانتظار؛ وبالفعل تمت الخطبة وسط الأهل والأحباب؛ وبعد مرور عام تزوجنا في حفل زفاف أسطوري تحاكت عنه جميع القبائل؛

 

بعدما ودعنا الجميع وذهبنا الي الفندق؛ شعرت انها مرتبكة وخائفة؛ فأخبرتها الا تقلق من شيئاً ابدا؛ لحظتها نظرت لي في استجداء وقالت أريد أن أخبرك بسر؛ قبل أن نبدأ حياتنا معا؛ وارجوا منك التفهم؛ وعدم الغضب؛ شعرت أن ما سوف؛

 

تخبرني به سيجعلني أعاني؛ فهمست بصوت طبيعي في ظاهرة؛ لك الأمان عزيزتي؛ بعد دقائق قالت "تعرفت على شاب في الكلية؛ واحببته بشدة واتفقنا على الزواج بعدما ننهي المرحلة التعليمية؛ ونحصل علي عمل؛ لكن بمرور الوقت بدأ يتغير معي؛

 

حتي ذات يوما عرفت انه ارتبط بابنة دكتور الجامعة؛ الذي ساعدة في الحصول على وظيفة" معيد في الكلية " ومنذ تلك اللحظة وانا تناسيته صدقني؛ لكن اليوم رايته في حفل الزفاف واكتشفت انه أخيك "نظرت لها في بهوت وصدمة ثم قلت والآن ما هي حقيقة مشاعرك اتجاهه؛

 

قالت بكل صدق أشعر أنه" اخي واخو زوجي ولا احمل له أي شعور غير الأخوة فقط؛ فابتسمت لها ثم قلت اذن فلنبدأ حياتنا الزوجية؛ ورغم أن ما أخبرتيني به مؤلم لكن أحترم شجاعتك وصراحتك.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات