Sign in
Download Opera News App

 

 

شاهد البطلة الحقيقية لفيلم المرأة والساطور التى قطعت زوجها أشلاء والمفاجأة التى تفجرت خلال محاكمتها

يلقى البعض منا دوما على العصر الذى نعيشه مؤكدا أنه اثر علينا بشكل كبير للغاية، وجعلنا مجموعة من الوحوش التى تنهش فى بعضها البعض دون أن يدرك هؤلاء أن أول ما وصل إلى الأرض، قتل أحدهما الأخر رغم أنهما كانا شقيقان.

وهذا وإن كان يعني أى شيء فإنما يعنى أن فكرة القتل، والشر نفسها قديمة قدم البشرية، وأنها ليست وليدة اليوم أو اللحظة، وأن العصر الحديث بكل ما أفرزه برئ من تلك التهمة.

قصة مرعبة

وهنا سنقف مع واحدة من جرائم القتل، التى حملت فى بشاعتها كثير من التفاصيل المؤلمة، خصوصا وأن بطليها ارتبطا بقصة حب كبيرة، كُللت بالزواج فى النهاية، قبل أن تتبدل الأحوال وتجد البطلة نفسها خلف القضبان محكوم عليها بالإعدام، بينما البطل غارقا فى الدماء.

الجريمة على شاشة السينما

والجريمة التى نتوقف أمامها سبق وشاهدناها جميعا، أو اغلب إن أردنا الدقة، "هتقول لى إزاي ، يعنى كلنا كده كنا موجودين وقتها؟ " فأجيبك بأن تلك القصة تم نقلها لشاشة السينما، وقدمتها واحدة من كبار النجمات، وهى النجمة الجميلة نبيلة عبيد، وقدمتها خلال فيلم "المرأة والساطور"، والذى عُرض أول مرة فى 1996، تطرق إلى قصة السيدة سعاد قاسم التى وقعت ضحية لغدر محمود علوان، خصوصا وأن أسقطه فى شباكه بحلو الكلام، حتى أتم زواجه منها، وفى النهاية وبعد أن ذاقت معه طعم المر والمرار، قررت أن تتخلص منه بقتله.

وإذا كان هذا هو اسم السيدة الذى ظهر خلال أحداث الفيلم لضرورة درامية، فإن البطلة الحقيقية التى نتحدث عنها اليوم هى ناهد القفاص، والتى تعرفت إلى زوجها بعد أن حصلت على الطلاق من زوجها الأول، ورغم أن حياتهما معا مضت بكل السعادة والرغد فى البداية، إلا أنها انقلبت رأسا على عقب بعد أن اكتشفت أنه نصاب وأنها سرق رغما عنها كل ما تملكه، وحين حاولت الاعتراض بدأت يذيقها صنوفا من العذاب حتى قررت قتله وتقطيع جثته، وألقت بها أمام مبنى مهجور خلف مدرسة كلية النصر بالإسكندرية.

مفاجأة فى المحكمة

وخلال المحاكمة التى كانت مصر كلها تراقبها عن كثب تفجرت المفاجأة الكبري، حيث تبين أن القتيل تزوج ١٧ مرة من قبل، وكان يأخذ أموال كل زوجة ثم يتركها ليتزوج غيرها.


مصادر:


https://www.youm7.com/story/2009/2/20/%D8%AF%D8%AE%D9%84%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D9%86-%D9%81%D9%89-%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%AC%D9%84%D8%B3%D8%AA-%D9%85%D8%B9-%D8%B1%D8%A7%D9%86%D8%AF%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%89-%D9%88%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%89/72038


https://www.albawabhnews.com/1453161


https://alwafd.news/%D8%B5%D8%AD%D9%81/44624-%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%B3%D8%AC%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%B7%D8%B1


https://elcinema.com/work/1007920/


https://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=24352


https://www.soutalomma.com/Article/800096/%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9%C2%BB-%D8%A3%D8%AD%D8%AF%D8%AB%D9%87%D9%85-%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D9%82%D8%B5%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%B1%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%AA%D8%AD%D9%88%D9%84%D8%AA-%D9%84%D8%A3%D9%81%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A


https://www.falsoo.com/news/4/89333/%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D9%85%D8%A9-%D8%AD%D9%86%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%B1%D9%83-%D9%88%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A1-%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%B1-%D9%8A%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8%D8%B3-%D9%85%D8%B8%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85

Content created and supplied by: esamir (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات