Sign in
Download Opera News App

 

 

بعد حلقة استشهاده أمس في الاختيار٢.. ننشر آخر حوار مع العميد ماجد صالح أستاذ المفرقعات

بنهاية حلقة الأمس من مسلسل الاختيار ٢، شاهدنا توثيق للحملة الأمنية المكبرة التي شنتها قواتنا المسلحة وشرطتنا ضد عناصر إرهابية اتخذت وكرا لهم وسط المدنيين في قرية عرب شركس، جعلته اشبه بنقطة عسكرية.

العميد ماجد أحمد صالح، رجل تلمح في ملامحه الطيبة والهدوء والرجولة كسمات المصري الأصيل، وكان رحمة ﷲ عليه استاذا خبيرا في المفرقعات بسلاح المهندسين بالجيش المصري.

غلاف العدد الذي نشرت فيه مجلة النصر الحوار

نعيد اليوم لكم نشر حوار نادر، أجرته مجلة "النصر" المجلة الرسمية للقوات المسلحة المصرية مع العميد ماجد، ونشرته عقب استشهاده في عددها الصادر في أبريل ٢٠١٤...فإلي نص الحوار الذي أجرته الصحفية "رشا حجازي".

*من هم رجال المفرقعات وكيف يتم اختيارهم؟

هم الضباط العاملون في الكشف عن العبوات المتفجرة، ويتم اختيارهم من سلاح المهندسين العسكريين، ولابد أن تتوفر بهم الجرأة وسرعة البديهة والثبات الأنفعالي لأنهم يتعاملون مع عبوات متفجرة، والخطأ الأول هو الخطأ الأخير.

*كيف يؤهلون للعمل في هذا المجال الخطر؟.

يحصل العاملون في مجال المفرقعات علي دورات في كيفية التعامل معها، وأسلوب نقلها وتأمينها واكتشافها، وبعض الدورات في مصر، وبعضها في دول مثل أمريكا وآنجلترا، لأن المجال يتطور بشكل سريع، وعلي الضباط أن يكونوا مستعدين.

*هل عمليات التدريب تتوافق مع المتغيرات التي تطرأ علي الساحة المصرية -كان سؤالا عام ٢٠١٤ وقت نشاط تلك الجماعات الإرهابية-؟.

بالطبع، نحن نقوم بتطوير عمليات التدريب بشكل مستمر، لكي نكون مستعدين دائما للتعامل مع كل المستجدات، فالمتفجرات الآن يتم التعامل معها باستخدام الريموت كنترول أو اللاسلكي أو المحمول، ولم نكن فيما قبل نتعامل مع عبوات يتم التحكم فيها من علي بعد.

لقد تطور الأمر وأصبح الإرهابيين يستخدمون أجهزة اللاسلكي العادية التي تعمل علي مسافة من ٢ : ٣ كم، وكلما طرأت أساليب جديدة، نسعي لإيجاد وسائل تحمي رجالنا الذين يتعاملون مع هذه العبوات.

*هل اختلفت طبيعة المواد المتفجرة الآن عما سبق؟.

المفرقعات موجودة منذ الحرب العالمية الأولى، ولم يحدث بها تغيير كبير، إلا أن المدنيين، أصبحوا يستخدمونها في عمليات تفجيرية.. حدث ذلك في أيرلندا وأفغانستان والعراق، فظهر ما يسمي ((المفرقعات المصنعة في المنازل))، وقد تدرب الإرهابيين علي وضع هذه المفرقعات في أفغانستان والعراق.

*هل صعب هذا من مهمتكم؟.

طبعا، لأنه أصبح بمقدور أي شخص أن يصنع المفرقعات، لهذا لابد من فرض حظر علي استخدام بعض المواد التي تستخدم في المفرقعات.

*وهل تمثل هذه النوعية من المتفجرات المنزلية خطورة؟.

خطورتها أقل من المصنوعة للاستخدام العسكري، لكن مع زيادة الكمية تزيد الخطورة، فمثلا إذا كان استخدام ١٠٠ كيلو جرام من المتفجرات العسكرية يحدث أضرارا كبيرة، فإن ٢٠٠ كيلو جرام من المتفجرات المنزلية سيحدث نفس الآثر.

*ما الأدوات والتقنيات التي تستخدمونها في عملكم؟.

نحن لدينا "منظومة ثلاثية" للتعامل مع المفرقعات "إنسان - حيوان - آلة". ويمكن استخدام العناصر الثلاثة معا، أو واحد منها فقط، ولدينا وحدة كلاب مدربة علي الكشف عن المفرقعات.. كما نستخدم روبوتات.

*هل حدث تطور في تقنيات هذا المجال؟.

نحن نستخدم أحدث تقنيات في مجال كشف المفرقعات، ونسعي لتقليل الأضرار علي الأفراد العاملين بالمجال، وعالميا تطورت حتى ملابس الأفراد، باستخدام بدلة مصنوعة من (الكفلر) تقاوم الانفجارات، وخوذة تحمي العين والوجه، وذراع للإمساك بالعبوة من علي مسافة مترين، بحيث اذا انفجرت لا تؤثر علي أطراف خبير المفرقعات.

*حدثنا عن الجهاز الجديد الذي قامت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة باختراعه لكشف المفرقعات؟.

العميد ماجد في احدي مرات عمله

الأجهزة المستخدمة الآن في كشف المفرقعات، ذات سعر مرتفع جدا، ونحن نحاول تقليل النفقات، لذلك قام المهندسين بابتكار جهاز (ريدي وان) يستطيع كشف المفرقعات علي مسافة ٣٠٠ متر.

وهذا الجهاز يعمل بتقنية أن كل جزئ من أي مادة في الطبيعة له بصمة وراثية تميزه عن باقي الجزيئات للمواد الأخرى، فإذا أمكن تسجيل هذه البصمة، وبرمجة شريحة إلكترونية بها، وكذلك الجهاز، فأنه في حالة وجود نفس المادة بالقرب من الجهاز سيطلق اشارات بتواجدها، وهو جهاز يتميز بالحساسية العالية، فلا نحتاج لفتح الهدف المراد تفتيته، سواء كان طردا أو حاوية، ويمكنه أيضا العمل تحت سطح الماء.

*هل الجهاز متداول في الجهات المدنية أم خاص بالوحدات العسكرية؟.

الجهاز تم تداوله بين الجهات المدنية، واختبر في وزارة الزراعة، والبنك المركزي، وغيرها من الأماكن وندرب الآن الأفراد علي استخدامه.

*ما هي الإجراءات المتبعة في حالة تلقي بلاغات عن وجود مفرقعات؟.

فور تلقي البلاغ عن وجود عبوة في مكان ما، نتحرك بسيارات مجهزة في أقل من ٣ دقائق، وعندما نصل نخلي المكان من الناس، ثم يرتدي الخبير البدلة الخاصة بهذه المهمة، ويتم استخدام أجهزة الكشف، وفي حالة وجود مفرقعات نتعامل معها سواء بتفجيرها أو بنقلها.

*كيف تنقل؟.

لابد أولا أن نؤمن العبوة نفسها، فنبطل وسيلة الاشعال الخاصة بها أو وسيلة التفجير المزودة بها، ونقوم بتفكيكها ونقلها في سيارة مجهزة لهذا الغرض، فيتم تحميلها علي "مقطورة بها سلة نقل مفرقعات"، بحيث لو انفجرت لا تؤثر علي أحد، ونقوم بعمل احتياطات الأمن مع الشرطة المدنية أو العسكرية، ليتم إخلاء الطريق حتى تصل لمكان اعدامها، حيث يتم تفجيرها.

*هل يتم تحليل العبوات للاستفادة من ذلك في تطوير أدائكم فيما بعد؟.

كل عبوة مكتشفة نقوم بتصويرها لنقوم بعد ذلك بتحليلها ومعرفة مكوناتها، والاجراءات التي ستتخذ للتعامل معها، فيمكن مثلا أن يكون بالعبوة جهاز إرسال، حينها نتصل بالجمارك والحماية المدنية والشرطة، لمنع هذه الأجهزة من دخول مصر.

*ما هي المدة الزمنية اللازمة لمعرفة وجود مفرقعات ام لا؟.

الخبير يستغرق من ٣ : ٤ دقائق، حتى يستطيع معرفة ما اذا كان المكان يحتوي علي مفرقعات ام لا؟.. ويحدد هل سيتم التعامل معها في مكانها أو سيتم نقلها،، ووجودي بجوار العبوة لمدة أطول يمثل خطورة علي الشخص الذي يتعامل مع العبوة، لأنها يمكن أن تنفجر فيه في أي لحظة.

*ماذا عن التعاون بينكم وبين الشرطة؟.

التعاون بيننا مستمر، وعندما تكون العبوة موجودة في أحد المناطق العسكرية أو العويش ورفح يقوم رجال القوات المسلحة بالتعامل معها، أما باقي الأماكن في الجمهورية فتتحرك الشرطة المدنية إليها ،ونحن نقوم بتدريب رجالهم في سلاح المهندسين، وهم قادرون علي التعامل مع العبوات، ولكن في بعض المواقف يكون هناك تعاون مشترك كما في أحداث الاتحادية أو ميدان التحرير والأماكن التي تؤمنها القوات المسلحة.

*ماذا عن البلاغات التي تقدم؟.

عدد البلاغات التي تقدم يوميا كثير، وهذا لا يصيبنا بأي ضيق بل يسعدنا، ويدل علي وعي وثقافة المواطنين، ف١٠٠ بلاغ غير صحيح أفضل من عبوة تنفجر فتجرح شخصا، ونطلب من المواطنين سرعة الإبلاغ عن أي جسم غريب وعدم التعامل معه.

العناية الإلهية:

تجدر الاشارة، إلي أن منزل الشهيد العميد مهندس ماجد صالح في حي مدينة نصر بشارع عبد الوهاب القاضي، قد انهار بعد مغادرة أهله له عقب علمهم باستشهاده، فأنقذت العناية الإلهية أسرته، وكانت تضحيته فداء لوطنه، وسببا في رعاية ﷲ لأهله.

المشير يتقدم الجنازة:

الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وقت استشهاد العميد ماجد كان بمنصب نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع.

الشهيد البطل العقيد ماجد شاكر

فتقدم حينها المشير السيسي جنازة البطل والتي أقيمت له وللشهيد البطل العقيد ماجد أحمد كمال شاكر. كما حضر الجنازة الفريق صدقي صبحي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية.

---مصادر:

*مجلة النصر، العدد ٨٩٨، السنة ٥٧، أبريل ٢٠١٤، صفحة ١٨ : ٢٠:

https://f.top4top.io/p_19441ov1c0.jpg

https://g.top4top.io/p_19447fw0d1.jpg

https://h.top4top.io/p_19445izbt2.jpg

https://i.top4top.io/p_1944xg6kb3.jpg

https://j.top4top.io/p_1944nnrbe4.jpg

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات