Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) كلما زارت قبر زوجته فتحته وكشفت عن وجهه فنقله الأبناء وكانت المفاجأة

بعد عشرين عامًا من الزواج، فرق الموت بينها وبين زوجها الذي أكرمها وأحسن معاملتها ولم يأل جهدًا في إسعادها هي وأبنائهما. ولما مات الرجل، لم تكن الزوجة تطيق أن تقف أمام قبره دون أن تراه، لذلك فتحت القبر وكشفت عن وجهه في أول زيارة وكان جثمانه كما هو. وفرحت الزوجة برؤية جثمان الزوج حتى وإن كانت روحه غائبة عنه. وبعدما انتهت الزيارة أغلق الأبناء القبر وانصرف الجميع.

وبعد أيامٍ قليلة، عادت الزوجة لزيارة قبر زوجها ففتحته وكشفت عن وجهه أيضًا أيضًا، وظلت هذه المسألة تتكرر كلما زارت الزوجة قبر زوجها حتى ضاق بها أبناؤها ذرعًا وبدأوا يفكرون في الاحتيال على أمهم لصيانة حرمة الموتى وكرامة أبيهم. وعندها فكروا في نقل جثمان أبيهم إلى القبر المجاور وهي يتبع عائلتهم أيضًا. وبالفعل، ذهب الأبناء إلى المقبرة في وقتٍ لاحق بدون حضور أمهم معهم ونقلوا جثمان أبيهم إلى القبر المجاور وكانت المفاجأة في الزيارة التالية أن أمهم لم تطلب فتح القبر هذه المرة. حار فكر الأبناء وحمدوا الله أن عادت أمهم لرشدها بعدما أشفقوا على أبيها مما تفعله بقبره.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات