Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) زار قبر زوجته فوجده مفتوحًا وفارغًا فأبلغ الشرطة وكانت الحقيقة صدمةً للجميع

أحب محمد زوجته حبًا جمًا وظل وفيًا ومخلصًا لها في حياتها وبعد مماتها. كان محمد دائم الزيارة لقبر زورجته التي ماتت قبل سبعة أشهر. ومن شدة حبه لزوجته أحاط قبرها بالورود والرياحين وأكثر من زيارة قبرها ليحكي لها عن أحواله وأحوال أولادها ويفضفض لها بعضًا من همومه وأتراحه التي يعانيها بعد وفاتها.

وفي عصر يوم الجمعة الأخيرة من شعبان، ذهب الرجل إلى القبر كعادته فتفاجأ بالقبر مفتوحًا؛ فأصيب بصدمة شديدة وكانت صدمته أشد عندما وجد القبر فارغًا. وعندها جن جنون الزوج وأوشك على الانهيار فأسرع إلى حارس المقابر يسأله عما حدث بقبر زوجته؛ فاضطرب الحارس وقد بدت عليه المفاجأة مثل الزوج فأبلغ محمد الشرطة التي أسرعت إلى المكان وحققت في الأمر وكثفت تحقيقاتها وبعد استدعاء المشتبه بهم واستماع أقوال المحيطين بالمقابر أفاد الجميع أن ثمة شابًا كان يتردد على المقابر في الآونة الأخيرة وأن هذا الشاب من سكان القرية ويدرس في كلية الطب.

وبعدما اتفقت روايات البعض على مواصفات الشاب، تم القاء القبض عليه وتبين أنه ابن شقيقة المتوفاة وقد أراد أن يحصل على جثتها وجثة أمه التي دفنت قبلها بسنواتٍ عديدة لحاجته إليهما، كما قال في التحقيقات، في دراسته ولحبه الشديد لأمه وخالته اللتين أراد أن يحفظهما في الفورملين ليستأنس بوجودهما في حياته. وما أن علم الزوج بالأمر حتى أصيب بالصدمة وانهار من فعل هذا الشاب المريض عقليًا ونفسيًا ومنزوع الرحمة والإنسانية.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات