Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. دخل المطعم ليتناول الطعام فجلس بجواره أحد المشردين وأكل طعامه فحاول نهره فحدثت المفاجأة

استيقظ محسن في الصباح فذهب كعادته الي المطعم الذي يتناول فيه وجبة الإفطار، وعندما وصل الي باب المطعم رن هاتفه فنظر ليري هوية المتصل فإذا بشخص متشرد يصطدم به علي غفلة فسقط الهاتف علي الارض وانكسر، وهنا استشاط غصباً ولكنه سيطر علي نفسه أمام الجميع.

وبعد لحظات جلس على الطاولة وطلب من النادلة أن تحضر له طبقه المعتاد المكون من بضع قطع من البيتزا، وفتح جهاز الحاسوب الخاص به ليتفقد ملفات عمله، وبينما هو منشغل بذلك قام المتشرد بالجلوس بجواره على الطاولة، فاستغرب محسن بشدة وأخذ ينظر إليه باحتقار.

وهنا أحضرت النادلة طبق البيتزا ووضعته علي الطاولة فبدأ محسن بتناول الطعام وهو ينظر بغضب شديد الي المتشرد، والذي تمادي في افعاله فأخذ يشاركه الطعام حتي التهم معظمه، فنهض محسن من مكانه وقال " كيف تتحمل نفسك وانت تعيش عبء على الأخرين؟!، فلتذهب الي الجحيم".

وبينما يتشاجر محسن مع المتشرد جاءت النادلة وهي تحمل في يديها طبق واعتذرت له علي التأخير، وقدمت له طبق البيتزا فسألها " اذا كان هذا طبقي فمن صاحب طبق البيتزا الذي تناولته منذ قليل"، فشاورت النادلة علي المتشرد وأخبرته انه صاحب الطبق.

وهنا أصيب محسن بالخجل الشديد وأحس أنه كان قاسي القلب علي المتشرد، ولكن كان يدور في ذهنه سؤال يحير عقله وهو سبب عدم اعتراض المتشرد عن تناوله الطعام من طبقه، فطلب من المتشرد الإجابة عنه فأخبره انه يحب مشاركة الأشياء مع الآخرين.

بكي محسن من موقف المتشرد وأخلاقه العظيمة، وتوسل منه أن يشاركه طبق البيتزا الخاص به، ومنذ هذه اللحظة أصبح محسن والمتشرد اصدقاء فساعده على الحصول على وظيفة يسترزق منها قوت يومه، ويبدأ بها حياة جديدة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات