Sign in
Download Opera News App

 

 

شقيقته فنانة شهيرة وهذه نصيحة عادل إمام لابنه.. هل تتذكرون الفنان الطوخي توفيق؟

في 10 يوليو سنة 1925، ولد الفنان الكبير الطوخي توفيق، وهو ممثل ودوبلير ومصمم ومنفذ معارك مصري، نجح في أدوار الشر ومشاهد الاكشن في السينما المصرية.

درس الطوخي توفيق الميكانيكا، وعمل منذ صغره هو وشقيقته الفنانة (سميحة توفيق) في السيرك مع والدهما، وعمته هي الفنانة (سميحة الطوخي) التي ظهرت في فيلم (بنات الريف)، ثم استهوته المعارك الفنية ومشاهد الأكشن فبدأ في السينما دوبليرًا حتى صار يقدم أدوراً فنية تتمثل في كونه أحد أفراد عصابة، أو فرد في مجموعة القتال التي تضرب البطل.

وتدرج الطوخي توفيق في مهنة المخاطر حتى أسندت إليه مهام تنفيذ المعارك ثم استطاع بعد ذلك تكوين فرقته الخاصة التي نجحت في التصميم بأفلام (صلاح أبو سيف) و(حسام الدين مصطفى) وغيرهما من المخرجين، واستحدث مهنة لم تكن موجودة في مصر هي مهنة مصمم المعارك في السينما، واشترى معدات خاصة لهذا الغرض من أوروبا.

وبدأ الطوخي توفيق التمثيل في الخمسينات في أفلام شهيرة مثل دور رجل العصابة في أفلام ابن حميدو مع إسماعيل ياسين، ورصيف نمرة 5 مع فريد شوقي، والساحرة الصغيرة مع سعاد حسني ورشدي أباظة، وفيلم نص ساعة جواز مع شادية.

ولكن فترة الانتشار له كانت في فترة السبعينيات حيث سادت الأفلام التجارية التي تعتمد على الإثارة والكوميديا، فقدم ما يقرب من نصف أعماله بتلك الفترة ومنها "رجال بلا ملامح" مع نادية لطفي، و "البنات والمرسيدس" مع يوسف فخرالدين، و"فيفا زلاطا" مع فؤاد المهندس وشويكار.

وقدم طوال مسيرته ما يقارب 108 أعمال سينمائية، كما قام بتصميم معارك العديد من الأفلام، يذكر منها (الغول) لفريد شوقي، و(البحث عن المتاعب) لعادل إمام و(ضربة شمس) لنور الشريف و(طابونة حمزة) الذي كان آخر الأفلام التي عمل بها، وظل الطوخي يعمل في الأفلام وتصميم المعارك حتى قبل أسابيع قليلة من وفاته.

وفاته

توفي الفنان الكبير الطوخي توفيق في 22 أغسطس في عام 1984 بعد أن قدم للسينما المصرية الكثير في مجال المعارك والتمثيل، وكان آخر ظهور له دوره فيلم الناس الغلابة الذي عرض بعد عامين من وفاته في سنة 1986، وعرض له في عام وفاته 7 أفلام.

ابنه

أكمل مسيرته في مجال تصميم المعارك ابنه مصطفى الطوخي، الذي قال في حواره لموقع الوطن: "عقب وفاة والدي قررت عدم الاستمرار في مجال التمثيل أول الفيلم الذي كان من المقرر أن انفذه برفقة والدي، بس الفنان عادل إمام رجع من السفر وقالي لازم تكمل أنت مكان والدك وأنا في ضهرك ومعاك.. وهو السبب أني استمر في مجال بابا وأكون خليفته في المجال، واشتغلت مع الزعيم بعدها في أفلام كثيرة منها أفلام "الواد محروس بتاع الوزير، رسالة إلى الوالي، الإرهابي، المنسي، والإرهاب والكباب".


المصادر

السينما دوت كوم

مصراوي

حوار الوطن مع نجل الطوخي توفيق

Content created and supplied by: الكاتبالمصري (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات