Opera News

Opera News App

مثل الواقعة بنفسه فى فيلم شهير.. شاهد الشاويش الذى أنقذ سمعة مصر

eesamir
By eesamir | self meida writer
Published 4 days ago - 114 views

أحيانا تظلم كتب التاريخ البعض، وتضعه فى منطقة رمادية، لا هو حصل على الشهرة المناسبة، ولا هو حصد المكانة التى يستحقها، رغم أن ما قام به يستحق أن يُخلد ويكون فى مكانة خاصة ومميزة بين الأبطال وأصحاب الإنجازات المهمة.

وهنا، فى تلك المساحة، نقف أمام بطولة من نوع خاص، وحكاية ذات خصوصية، بطلها شاويش وصفوه بأن أنقذ سمعة مصر، حال دون وقوع كارثة، حتى أن صناع الفن، وجدوا فى تلك الواقعة ما يستحق أن يُنقل على الشاشة ويشاهده الجمهور.

بطل من نوع خاص

بطلنا اليوم معروف فى كتب التاريخ بأنه الكونستابل الأمين عبد الله، أما الواقعة التى نتناولها فقد وقعت يوم 7 نوفمبر ١٩٤٤، وبسببها تلقى خطابا من بريطانيا لتكريمه، قبل أن يرفض الملك فاروق سفره، خوفا من اغتياله.

فى صباح أحد الأيام، وبينما كان الأمين عبدالله يقوم بوظيفته، فى متابعة استقرار الأمن والأمان فى شوارع القاهرة، قادته قدماه إلى حيث فيلا اللورد موين، والذى كان بسء الحظ هدفا للجماعات الصهيونية التى أرادت اغتياله.

جريمة فى الحى الهادئ

فى تلك الأثناء، سمح عبدالله أصوات كثيرة مختلطة، لأناس يحاولون الهرب هنا أو هناك، فأدرك على الفور أن هناك كارثة بالفعل قد وقعت، وبينما يصيح أحد الأشخاص بأن اللود موين قد تعرض للاغتيال على يد شخصين، أسرع الأمين عبدالله، لضبط الجناة، دون أن يشغله أنه قد يكون هدفا لهم.

على بعد أمتار من الفيلا، لمح أحد الأشخاص يقود دراجة عليها لافتة "مصلحة التليفونات" وحين اقترب منه بدا عليه الارتباك بدرجة كبيرة للغاية، فانقض عليه وقيده بالحبال وسلمه لعسكري الدورية، وبعدها خاض مطاردة للعنصر الثانى الذى تولى تنفيذ المهمة، والذى رفض الاستسلام فى البداية، وخاض مطاردة مع عبدالله، الذى نجح فى إسقاطه أخيرا، وتبين من التحقيقات أن الثنائى الذى نفذ العملية هما، إلياهو حكيم وإلياهو ميتسورى، وأنهما ينتميان لمنظمة صهيونية، خططت لتنفيذ العملية على أمل إحراج مصر، وإظهار أنها غير قادرة على حماية الرعايا الأجانب على أرضها.

الملك يكرمه وملكة إنجلترا تطلب حضوره

وحين وصل خبر ما جرى إلى السرايا، أعلن الملك فاروق عن مكافأة عبدالله بترقيته إلى رتبة ملازم مع مكافأة مالية، إلى جانب منحه نوط الجدارة الفضي، كما طلبت الملكة إليزابيت حضوره لبلادها ليحصل على التكريم اللائق في مجلس العموم البريطاني، لكن الملك فاروق رفض خوفا من اغتياله من قبل الجماعات البريطانية اليهودية النشطة فى هذا التوقيت.

وقد قدمت السينما تلك الواقعة فى الفيلم الشهير "جريمة فى الحى الهادئ"، الذى لعب بطولته رشدي أباظة، نادية لطفي وزوزو نبيل ورشوان توفيق، والذى تم إنتاجه فى عام 1967، وجسد فيه الأمين عبدالله ما حدث مغه بنفسه.

مصادر:


https://elcinema.com/work/1481771/cast


https://www.vetogate.com/Section-4102/%D8%AA%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%AF/%D8%B1%D8%AC%D9%84-%D8%A3%D9%86%D9%82%D8%B0-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D8%AF-%D8%B9%D8%B6%D9%88%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9-%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A7-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A7-%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D8%A9-%D8%A5%D9%84%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%AB-%D8%A3%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%D9%87-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83-%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82-%D9%8A%D8%B1%D9%81%D8%B6-4243630


https://www.elbalad.news/3673156


https://www.wataanynews.com/2020/12/blog-post_2971.html


https://elbashayer.com/1560028/797826/

Content created and supplied by: eesamir (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

ما الشيء الذى وضعوه مع النبى فى قبره ولماذا تأخر دفنه 3 أيام؟

28 minutes ago

39 🔥

ما الشيء الذى وضعوه مع النبى فى قبره ولماذا تأخر دفنه 3 أيام؟

في ذكرى وفاة «حسني مبارك» هذه كانت آخر كلماته.. وهذا كان الظهور الأخير.. ورسالة مؤثرة على قبره

38 minutes ago

67 🔥

في ذكرى وفاة «حسني مبارك» هذه كانت آخر كلماته.. وهذا كان الظهور الأخير..  ورسالة مؤثرة على قبره

كيف أحيت أسرة مبارك ومحبيه الذكرى الأولى لوفاته؟ ختمات وتوزيع مصاحف وعمرة وأحياء ذكراه من أمام قبره

1 hours ago

33 🔥

كيف أحيت أسرة مبارك ومحبيه الذكرى الأولى لوفاته؟ ختمات وتوزيع مصاحف وعمرة وأحياء ذكراه من أمام قبره

تحرك عاجل ضد قارئ للقرآن بعد تصريح "صعوده للسماء"

1 hours ago

19 🔥

تحرك عاجل ضد قارئ للقرآن بعد تصريح

"يخالف الشريعة الإسلامية.. والإسلام مش ملطشة" أستاذ فقه بالأزهر يهاجم قانون حبس من اخفي زواجه الثاني

2 hours ago

515 🔥

في ذكرى وفاته الأولى.. هذه حكاية "الكائن الشرس" الذي كان مبارك يخيف به رجاله

2 hours ago

240 🔥

في ذكرى وفاته الأولى.. هذه حكاية

"لما هى جميلة أوى كدة جابت الرعب والشر ده كله منين؟".. صورة لم يصدق أحد أنها لنجمة إبراهيم فى شبابها

3 hours ago

100 🔥

دعاء عظيم تتسابق الملائكة في رفعه إلى السماء.. تعرف عليه

4 hours ago

30 🔥

دعاء عظيم تتسابق الملائكة في رفعه إلى السماء.. تعرف عليه

هل تعرف ما الحكمة من الصلاة على سيدنا إبراهيم في التشهد دون سائر الأنبياء؟

4 hours ago

94 🔥

هل تعرف ما الحكمة من الصلاة على سيدنا إبراهيم في التشهد دون سائر الأنبياء؟

هل يشترط إقامة الصلاة عند أدائها بالمنزل ؟ .. الإفتاء تكشف الضوابط

5 hours ago

81 🔥

هل يشترط إقامة الصلاة عند أدائها بالمنزل ؟ .. الإفتاء تكشف الضوابط

تعليقات

إظهار جميع التعليقات