Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) وضع كاميرا في قبر صديقه دون أن يلاحظه أحد.. وعندما عاد وبدأ في مشاهدة التسجيل اكتشف الكارثة

تدور تلك القصة حول شاب ثلاثيني العمر، كان شخص فضولي، عرف الجميع بأنه يحب أن يعرف كل شئ في الحياة، وكان لهذا الشاب صديق يحبه كثيرًا وكان لا يفارقه طوال الوقت.


في أحد الأيام جلس الشاب مع صديقه، وبدأ صديقه في الحديث معه عن مشاكل تواجهه في المنزل، حيث انه طلب من شقيقه الأكبر أن يعطيه ميراثه في والده، الذي بقي معه منذ سنوات لصغر سنه.


وأخبره بأن شقيقه غضب منه بشده عن طلب منه هذا الأمر، وأخذ يشكيني لبقية أخوتي. تعجب الشاب من تصرف شقيق صديقه فكيف لشخص أن يغضب من إعطاء الحق لصاحبه.


أنهي الصديقان الحديث وغادر كل منهما إلي منزله، وفي صباح اليوم التالي استيقظ الشاب علي خبر صادم، حيث علم أن صديقه قد توفي في الصباح، وأن جنازته ستنطلق ظهر هذا اليوم.


غادر الشاب منزله مسرعًا واتجه نحو منزل صديقه، فوجد أن هناك حالة من الحزن في منزل صديقه، وسأل شقيقه عن كيفية موته فأخبره بأنهم اكتشفوا وفاته أثناء ايقاظه للإفطار في الصباح.


في تلك الفترة تذكر الشاب الشئ الذي أراد معرفته طوال السنوات الماضية، وكيف انه يريد أن يعرف ماذا يحدث للميت في قبره بعد اقفاله عليه، فخطرت في رأسه أن يذهب مسرعا لشراء كاميرا صغيرة تسجل وترسل ما سجلته عبر الإنترنت.


بالفعل قام الشاب بشراء الكاميرا، وسار في جنازة صديقه حتي وصلوا إلي قبره، فنزل الشاب لمساعدة أشقاء صديقه في دفنه، وعندما دخل القبر قام بوضع الكاميرا دون أن يلاحظه أحد، وقام بالخروج تاركا خلفه أشقاء صديقه ينهون عملية الدفن.


عندما حل المساء عاد الشاب إلي المنزل، وفتح حاسوبه المحمول ليري ما صورته تلك الكاميرا، وعندما بدأ في الاستماع ومشاهدة ما سجلته اكتشف الشاب الكارثة.


سمع الشاب حديث أشقاء صديقه عن نجاحهم في التخلص من شقيقهم دون أن يشك أحد في أمرهم، وأن وفاته ظهرت علي انها طبيبعة، وبعد خروجهم من القبر انقطع بث الكاميرا عند تلك اللحظة.


أصيب الشاب بالفزع، وغادر في الصباح للشرطة وقام بالابلاغ عن تلك الجريمة، فبدأت الشرطة التحقيق في الأمر، وألقت القبض علي أشقاء الشاب، الذين اعترفوا بأنهم قاموا بوضع مادة سامة في عشاء شقيقهم، وانه توفي في الليل دون أن يلاحظ أحد في المنزل بما قاموا بفعله.

Content created and supplied by: ahmedshokr (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات