Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..بعد وفاة زوجتى .. اختفت جثتها من القبر .. وكانت المفاجأة عندما علمت ماحدث لها فى القبر

القصه بدأت عندما ذهبت إلى زفاف أحد أصدقائي ، وهناك رأيت فتاه فى حفله الزفاف كانت غايه فى الرقه والجمال ، حيث كانت مثل الملكات خطفت قلبي وعقلى من النظره الاولى .

وبعدما انتهت الحفله لم تخرج عن عقلى وكنت دائما افكر بها ، وصورتها لم تفارق خيالى ، ولذلك قررت السؤال عنها وعن عائلتها ومعرفه من هى من أجل الزواج منها .

وبعد مرور أسبوع ذهبت إلى صديقى من أجل تهنئته على الزفاف ، ثم سئلته عن الفتاه التى كانت بجوار عروسته فى حفله الزفاف وبدأ فى مشاهده بعض صور الحفله حتى يعلم من هى المقصوده بالسؤال .

ثم قال انها إبنة عم زوجته ، وسئلنى عن سبب السؤال عنها ، اخبرته أننى معجب بها واريد الزواج منها ، كان سعيد بالخبر وقال إنه سوف يتحدث مع زوجته فى هذا الأمر وسوف يرد على فى أقرب وقت .

وذهبت من بيت صديقى وأنا فى انتظار الرد منه لمعرفه التفاصيل ، ولكن الأمر استغرق كثيرا ، حتى مر أسبوع كامل ولم يتحدث معى صديقي فى شئ ، لذلك قررت سؤاله عن الأمر .

قال أنه تحدث مع زوجته ولكن زوجته قالت إنها سوف تعرض الموضوع على زوجه عمها وسوف ترد على ، ولكن حتى الآن لم يتحدث أحد فى هذا الأمر .

وانتظرت كثيرا ، حتى مر شهر كامل دون أى حديث فى هذا الأمر ، لدرجه أننى توقعت أن الموضوع مرفوض .

وبعد مرور ثلاث شهور ، كنت فى زياره الى صديقي وكانت الصدفه تريد أن تجمعنى بها ، حيث قابلتها هناك هى ووالدتها فى بيت صديقي ، والذى كان محرج للغايه من هذه الصدفه ، ولكنى كنت سعيد لاننى رأيتها مره اخرى .

ولذلك فى اليوم التالى قررت الذهاب الى بيت أهلها ، وطلب يدها مباشره ، وبالفعل ذهبت إلى هناك وتحدثت مع والدها ووالدتها فى الأمر واخبرتهم أننى معجب بها بشده ، ولكن شعرت بصمت كبير وارتباك على وجوههم ، ولذلك شعرت أن الموضوع فى طريقه إلى الرفض ، ولكن فى هذه الأثناء طلب والدها فرصه للتفكير والرد .

خرجت من بيتهم وانا عقلي مشغول بها ، وماذا لو تم الرفض ، لذلك كانت لحظات قاسيه من التفكير .

وبعد مرور أسبوع جاء الرد بالموافقه على الارتباط ، وتمت الخطوبه وكانت اجمل لحظات العمر معها .

ومرت الايام حتى اقترب موعد الزفاف دون أى مشاكل او شئ قد يؤثر فى حياتنا مستقبلا ، ولذلك كانت سعادتى بها كبيره ، وكنت احبها بدرجه كبيره .

وتم الزفاف على خير ، وبدأت حياتنا الزوجيه فى سعاده وسرور ، وكانت حياتى معها مستقره للغايه وكنت دائما احاول الاهتمام بكل شئ ومحاوله خلق جو من السعاده والهدوء .

وبعد مرور ست شهور من الزواج كنت فى العمل ، وجاء لى اتصال هاتفى من زوجتى قالت لى أنها سوف تذهب الى زياره صديقه لها ، ولأننى لم اتركها تذهب من قبل إلى مكان بمفردها ، طلبت منها الانتظار حتى عودتى لنذهب معا ، ولكنها تعصبت كثيرا وقالت إنها ليست طفله وتستطيع الذهاب بمفردها .

وامام عاصفه الغضب هذه ، وافقت على ذهابها مع انى كنت قلق عليها ، وبالفعل ذهبت إلى صديقتها وكنت طوال الوقت اتصل بها للأطمئنان عليها .

حتى وصلت الى بيت صديقتها ، وكانت الأمور طبيعيه ، واخبرتها أن تنتظرنى وسوف اذهب اليها ونعود معا الى المنزل ، ولكن يبدو أن القدر كان له رأيا أخر .

حيث عندما وصلت الى بيت صديقتها ، كان هناك الكثير من الناس حول المكان وسيارات الاطفاء كثيره فى الشارع .

وعندما اقتربت وجدت الحريق يشتعل فى المنزل الذى توجد به زوجتى ، ورجال الاطفال يحاولون السيطره على الحريق ، لحظتها شعرت أن الأرض تهتز تحت قدمى ، وحاولت دخول المنزل فزوجتى الحبيبه بالداخل ، ولكن كان الجميع يمنعنى ، كانت أسوء اللحظات فى الكون عندما تقف أمام اشتعال النيران فى المكان الذى تتواجد به حبيبتك .

وبعد مرور ساعتين تمت السيطره على المكان الذى تحول إلى رماد ، وحاول رجال الإنقاذ الوصول إلى اى شئ بالداخل ، ولكن كان تحاول كل من بالداخل إلى جثث متفحمه.

واحترق الجميع مع المكان ، وأعلن وفاه الجميع ، وبعد عدة ساعات اخرجوا من بالداخل أشلاء محترقه وجثث لم نستطيع التعرف عليها .

وتمت مراسم الجنازه لزوجتى وصديقتها وأطفالها ، وسط مشاعر من الحزن ، وودعت زوجتى فى حزن وانكسار ودموع لم تتوقف لحظه ، لقد فارقت حياتى سريعا ولم اكتفى من وجودها ، لقد رحلت قبل أن نحقق الحياه التى احلم بها ، لقد رحلت دون وداع أو حديث .

ومرت الايام وكنت كل يوم أنظر الى صورتها ، واتحدث معها واحكى لها عن حزنى الشديد على فراقها .

ولكن بعد مرور شهر من وفاتها " جاءت اختى لى وأخبرتنى أن زوجتى جاءت لها فى الحلم وأخبرتها أن نفتح قبرها سريعا !!

كان الأمر غريبا ومن الصعب أن نفتح القبر مره اخرى ، ومع إصرار اختى حدث تضارب كبير فى الآراء ، ووافق الجميع فى النهايه على فتح القبر .

وعندما فتحنا القبر ، كانت الصدمه مدويه ، حيث القبر ملئ بالمياه الجوفيه التى أغرقت المكان بالكامل من الداخل ، وكانت الكارثه عندما اختفت جثه زوجتى بالداخل !!

وظننت أن الجثه تحللت فى المياه ، وأصبح ليس لها وجود ، شعرت لحظتها بالاختناق الشديد ، وتضاعف حزنى على زوجتى الغاليه .

وفى تلك الأثناء جاء أحدى العاملين فى المقابر ، واخبرنى أنهم منذ ثلاثه ايام قاموا بنقل الجثمان إلى قبر اخر ، ولم يستطيعوا التواصل معنا فى تلك الفتره .

لحظتها شعرت بالراحه الشديده ، عندما علمت أن جثمانها فى امان . 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات