Sign in
Download Opera News App

 

 

رسالة إلى أمي.. حباً لا يحكى.. ولا يكتب

بقلم /ميرنا درويش



الي من تعطي ولا تنتظر أن تأخذ مقابل العطاء...

إلي من هي رمز الحب والعطاء اللا محدود.. والكرم والصبر والتضحية..

الي صاحبة العطاء الذي لا يفني والتضحايات التي لاتنتهي...

الي من وجودها حياة ، دعواتها نجاة واقدامها جنه ..

الي كنزي الحقيقي...

الى أغلى .. واعز الناس ...

إليك يــا نبض قلبي المتعب إليك يــا شذى عمري إليك أنــــــــت يـــا أمي... 

اكتب تلك الكلمات ،وأنا أعرف أن كتابتي لن تعبر عن مدي حبي اليكي ، فأنت أعظم كتاب قرأته يا أمي، من لي بهذه الدنيا غيرك .. أشكي له وأبث له همومي .. كثر الله خيرك .. فقد ملئتي يومي بالافراح ، لا يوجد في العالم وسادة أنعم من حضنك يا امي ،انت سندي ، فقد وقفت بعد عثراتي المتعددة بمسكة يداكي ، أمّي يا قمراً باهراً أنار الدرب من عثراتي...لو كان العالم فى كفه وانت فى كفة لاخترتك يا أمي...

إذا حدثتني عن الحبّ والحنان أشرت لقلب أمي، فإن قلب أمي دافئ كيوم مشمس بين أيام الشتاء، وإذا أخبرتني عن الطمأنينة والسعادة قلت حضن أمي، فالأمّ نعمة أنعمها الله علينا، مهما كآنت النعم جميلة.. تظل أمي أجملها ،هي زهرة أيامنا وعبير صباحنا، هي بسمة السنين وجمال الحياة، فمنها نستمدُّ قوّتنا و إصرارنا..

الأم هي الملاذ الأمن والحصن المنيع الذي يختبئ فيه الأبناء مهما بلغوا من الأعمار ، فالأم تظلم نفسها لتنصف أولادها، و ليس في الدنيا فرح يعدل فرح الام عندما يحالف ابنها التوفيق.

الأم هى كل شئ فى هذه الحياه هى التعزيه فى الحزن الرجاء فى اليأس والقوة فى الضعف .

ما أجملها من كلمة وما أعمق معانيها! ،حتى الجذر الذي اشتُقّت منه يكوّن كلمات عديدة تعبر عن مكانتها في حياتنا ،دامت الام ربيعاً للدنيا واول زهورها.

الأم صفاء القلب، ونقاء الروح، ووفاء وولاء، حنان وإحسان، تسلية وتأسية، وغياث المكروب ونجدة المنكوب، وعاطفة الرجال، ومدار الوجدان.


الام هي اكثر شخص تعب من اجل راحتك ، و اكثر شخص تعب معك و مع اخوتك و والدك ، اكثر شخص تعب في دراستك ،اكثر شخص تعب معك في طموحك و اهتماماتك ، اكثر شخص يستطيع اعطائك النصائح في اشد اوقات احتياجك لها ،اكثر شخص يستطيع تحملك ، اكثر شخص يسامحك حتي و ان قسيت في يوما ما ،اكثر شخص يتمني ان يراك ناجحا ، اكثر شخص يتألم لأجلك ، اكثر شخص يشعر بك و بحزنك و انت صامت ، رضاها هو مفتاح الدنيا و الجنة.. فقل يارب لاتحرمني منها ..


الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها .. أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ


امي يا مدرسة أسستي وربيتي وتعبتي وسهرتي وتحملتي أعبائي وتكرمتي علي بفائض حنانك المتدفق، معلمتي الاولي ،فقد علمتيني الكلام في الكبر قبل الصغر ، علمتيني ان الكلمة الطيبة صدقة ، و ان الكلمة سيف و ان كلمة تفيد خير من ألف كلمة لا تفيد...

رصختي المبادئ و الاخلاق في قلبي منذ صغري ، علمتيني ان اخشي الله قبل ان اخشي الناس و كلامهم ، تحملتي فترات تشتتي و ترددي و ساعدتيني أصبح ذلك الشخص الذي تفتخري به الآن ، انسب نجاحي كله اليكي ، و اوضح لك انه في الاصل نجاحك انتي فبدونك و بدون دعمك لم اكن لأصل لأي نجاح صغير كان او كبير...

إن التاريخ لا يعرف دينًا ولا نظامًا كرَّم المرأة و رفع من مكانة الأم باعتبارها أمًا، كالاسلام ، فالإسلام أعطى الأم مكانة عظيمة جدًا،وجعل برها من أصول الفضائل ، فقد جعل البر بالوالدين بعد عبادة الله مباشرة، ومن أعظم الأدلة على مكانة الأم في الإسلام الحديث النبوي الشريف الذي يروي قصَّة رجلٍ جاء إلى النبي "صلى الله عليه وسلم" يسأله: من أحق الناس بصحابتي يا رسول الله؟ قال: «أمك»، قال: ثم من؟ قال: «أمك»، قال: ثم من؟ قال: «أمك»، قال: ثم من؟ قال: «أبوك».... 

في النهاية..


أنا لست بأنتظار عيدًا لأهنيكِ يا أمي فـ والله وجودك هو عيدي دائما, لانك يا امي عظيمة كل يوم..

امي ليست يوما ولا شهراً ولا سنة أمي كل العمر بسمة أمل معنى الحياة ، باختصار أجمل وطن...أقول لأبي : شُكراً لحُسن أختيارك .

اللهم ارزق امي فوق عمرها عمراً وفوق صحتها عافيه ولا تحرمني من وجودها و اللهم سخر لأمي ملائكه تحميها من كل مكروه يصيبها..

أدام الله أمهاتنا، وأعاننا على طاعتهن ورعايتهن وبرهن، ورحم الله الأمهات الراحلات وأسكنهن فسيح جناته؛ جزاء ما قدمن من تضحيات.


        "كل عام وقلب كل أم ينبض بالخير والحب"

Content created and supplied by: MirnaDarweesh (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات