Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. حماتي اكتشفت هذا الأمر عني يوم زفافي وكسرت قلبي أمام الكل.. فكانت المُفاجأة بعد ذلك غير متوقعة

يوم زفافي كُنت سعيدة للغاية فأخيرًا بعد طول انتظار سوف يصبح لي بيت ومعي زوج يشاركني حياتي وننجب الأطفال ونربيهم أفضل تربية، وأقف في المطبخ لأطبخ لهم كل ما يشتهون ونخرج ونتفسح وتعيش حياة سعيدة.

إنتظرت هذا اليوم مُنذ صغري وها هو قد جاء، كُنت جالسة بجانب المأذون وبجانبي عمي لأن أبي توفي مُنذ سنوات، وكان خطيبي الذي سيصبح زوجي بعد لحظات جالس في الجهة المقابلة وبجانبه والده.

أثناء التحضير لكتب الكتاب وجدت حماتي تنادي ابنها بصوت مُرتفع قليلاً، وعندما قال لها انتظري قليلاً أصرت على أن يذهب لها وكان قد بدأ الناس في ملاحظة هذا الأمر، بعد ذهابه لها وجلوسه معها عدة دقائق، جاء وقال لوالده علينا الذهاب وذهبوا جميعًا.

كُنت أجلس في ذلك الوقت وأنا حزينة للغاية، لا أعلم ماذا علي أن أفعل، كان الجميع يحدثني وأنا في عالم آخر لا اسمع غير صوت دقات قلبي، كُنت أتمنى أن تنشق الأرض وتبتلعني، مرت عدة ساعات وإذا بحماتي تتصل بي وقبل ان أنطق بشئ قالت.

علمت من أنك تبلغين من العمر 37 عام وبذلك تكون فرصك في الإنجاب ضعيفة، وانا اريد بشدة ان أحمل أطفال ابني، قفلت السكة وظللت أبكي كثيرًا، وبعد قررت أن أزور بيت الله الحرام في السعودية، وأثناء سفري كانت هُناك سيدة تجلس بجانبي.

تحدثنا ورأت انني حزينة وطلبت مني أن احكي لها ما حدث معي، حيكت لها وحكت لي أن لها 3 بنات وولد وحيد رفض الزواج حتى يزوج أخواته، أخذت السيدة رقمي، وعند عودتي من السعودية وجدتها تتصل بي وقالت أنها تريد أن تأتي هي وابنها من أجل رُويتي والتقدم لي على سُنة الله ورسوله.

تزوجت منه وبعد مرور عدة شهور علمت بأنني حامل، وكانت المُفاجأة الكبرى عندما أنجبت توام ولد وبنت، عشت حياة سعيدة مع زوجي الذي كان يعاملني أفضل معاملة، وأيضًا والدته اعتبرتني ابنتها الرابعة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات