Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. قام بقتل أخيه من أجل الإنجاب وبعد عدة سنوات كانت المُفاجأة الصادمة التي جعلته يموت على الفور

الأخوات هم سند بعضهم البعض في الحياة، وعلى الآباء والأمهات أن يقوموا بهذا الدور مع أطفالهم مُنذ الصغر، ويزرعون بداخلهم حب بعضهم البعض، وعدم الغيرة أو الطمع، وأن يعلموا ان كل شخص لا يأخذ أكثر من نصيبه الذي كتبه له الله عز وجل في الدنيا.



وتدور أحداث القصة اليوم حول الأخ الذي أطاع زوجته في الشر الذي كانت تنويه، ونفذ لها ما تشاء، وقتل أخيه أقرب الناس له في الدنيا وكل ذلك بسبب المال والبنون، ولكن في النهاية حدث ما لم يكن على البال أو الخاطر.

كان هناك أخان يعيشان مع أبيهم، وكان الأخ الأكبر اسمه مطاوع حيث كان يعمل مع والده دائمًا وكان يعامله بلطف شديد ويفعل له كل ما يشاء، أما بالنسبة للأخ الأصغر وكان اسمه حسن، فلم يكن يذهب للعمل مُطلقًا وكان يقضي حياته في اللهو ويصرف الأموال على أشياء تافهة، لذلك كان في صدام دائمًا مع أبيه.

تزوج مطاوع من فتاة اختارها له أبيه وكان يعيش معها في سعادة بالغة، وبعد عدة شهور أُعجب حسن بفتاة جميلة ولكن أخلاقها كانت سيئة في القرية، حيث كانت مشهورة بطمعها وعصبيتها المفرطة وشخصيتها القيادية، وعندما ذهب حسن لأبيه من أجل أن يذهب معه لخطبتها رفض بشدة.

في تلك الأيام توفي الأب بسبب الانفعال الدائم بسبب ابنه الصغير وتعرض لأزمة قلبية، ولكن كانت المفاجأة بعد وفاة الأب، فقد باع كل شئ لابنه مطاوع، ولكنه في الوصية قال إذا انصلح حاله أعطه حقه في الميراث، تقبل حسن الأمر خصوصًا ان أخيه كان يعطيه الكثير من الأموال شهريًا ووعده بتحمل كافة مصاريف الفرح.

تزوج حسن بالفعل، ولكن زوجته قالت له لم أنجب لك طفل حتى تأخذ حقك في الميراث من أخيك، وعندما طلب حقه رفض مطاوع بشدة من أجل تنفيذ وصية والده، ولكن ظلت الزوجة تلعب في رأسه مرارًا وتكرارًا حتى اقنعته ان يقوم بقتل أخيه قبل أن ينجب ويرث أطفاله مع عنده من ممتلكات.

ولأن حسن كان ضعيف الشخصية نفذ كلامها وبالفعل قتل أخيه، ولم تستطيع الشرطة العثور على القاتل نظرًا للخطة الجُهنمية التي وضعتها زوجة حسن له من أجل قتل أخيه، ورث من أخيه وعاش حياة مليئة بالمتاعب مع زوجته حتى ندم على ما فعله بأخيه.

وفي أحد الأيام أثناء جلوسة في المنزل مع أطفاله، دق عليه الباب وإذ بسيدة ومعها شابين توأم تقول له انا زوجة أخيك مطاوع وهؤلاء ابنائه وقد تزوجني قبل عدة سنوات من وفاته، وكنت أعيش في محافظة أخرى ولكنه لم يقل لي على محل سكنه مُطلقًا، وبمجرد علمي جأت إليك، وقد علمت ممن سألتهم من أهل القرية أنه قد توفي.

لم يصدقها حسن ولكن بعد أن أجرى لاولادها تحليل DNA وتم الإثبات بأنهم أولاد أخيه المتوفي، لم يتحمل الصدمة خصوصًا أنهم سيأخذون حق والدهم، لم يستطيع تحمل تلك الصدمة ومات بالمستشفى بعد معرفة نتيجة التحاليل.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات