Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. موت فتاة أثناء الصلاة واندهاش أصدقائها ولما سألتهم والدتها عن سبب الاندهاش الإجابة صدمتها


كانت ميادة، فتاة حاقدة لا تدخل بين مجموعة إلا وجعلتهم يكرهون بعض وأفسدت حياتهم، الكثير من صديقاتها ابتعدوا عنها والكثير منهم خافوا منها فكانوا يحتسروا من تصرفاتها. 


لكنها كانت فتاة لئيمة في أحد الأيام تسببت في ضياع مستقبل واحدة من زميلاتها بالعمل عندما أبلغت صاحب الشركة أن زميلتها تسببت في خسارة الشركة مليون جنيه. 

فمن من الرجل إلا حمل هذه الفتاة المظلومة الجزاء وجعلها تدفع ثمن ذنب لم تفعله وقام بحبسها، لم تكتفي ميادة عند ذلك الحد.


بل أوقعت بين العديد من زملائها المرتبطين وجعلت زوجاتهم تفسد بسببها وكلما كان صاحب العمل يكتشف ذلك يقوم بطردها وتكرر نفس التجربة في المكان الجديد الذي تعمل فيه. 

كانت فتاة شديدة الكذب وكانت لا تقول الحقيقة نهائياً وفي مرة من المرات أخذت توبخ واحدة من صديقاتها وتتنمر على شكلها ما جعل الفتاة تنتحر بسببها. 


وتركت الفتاة رسالة وقالت فيها قتلت نفسي حتى اخلص العالم من القبح الذي يرونه في وجهي كما تقول ميادة، وبالرغم من ذلك لم تكف عما تفعله. 


ابتعد عنها جميع أصدقائها وتركوها بمفردها، وفي يوم من الأيام جائهم خبر وفاتها واندهشوا عندما علموا أنها ماتت وهي تصلي. 


وعندما ذهبوا يؤدوا واجب العزاء أخبروا أمها عما فعلته معهم، فشعرت أمها بالصدمة وأخذت تدعو لها بالمغفرة والرحمة وطلبت منهم أن يسامحوها ويدعوا لها. 

العبرة من هذه القصة أنه قد يكون شخص سيء لكنه في النهاية يتوب إلى الله ويستغفر عن ذنوبه التي فعلها، حتى يغفر له الله هذه الذنوب فنحن لا نعلم ما بين العبد وبين ربه سبحانه وتعالى.

Content created and supplied by: sham.macs (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات