Sign in
Download Opera News App

 

 

زاهي العتال تحت سيطرة سفينة وسرية.. والألماظ في مأمن.. ملخص الحلقة الثالثة من مسلسل ملوك الجدعنة

كتبت زينب أحمد


اللقاء المنتظر الذي كان بين زاهي العتال وسفينة وسرية انتهى بضربة من سرية للعتال وفقد وعيه بعد عرض عليهما تسليم الشنطة مقابل أن يكونا من رجالته فرفض الثنائي هذا العرض فهددهما بالقتل، وفي هذه الاثناء كانت الشرطة حاصرت المنطقة وقبضت على بعض رجالة العتال الذي أصبح الآن تحت سيطرة سفينة وسرية في شقتهما.


ولكن بدأ الخلاف يظهر بعد ما عاتب سفينة سرية بعد ضربه للعتال ولكن اقنعه سرية بأن وجود العتال تحت سيرتهم أفضل بسبب تهدديه لهما وإذا تم إطلاق سراحه ستكون نهايتهما، فوافق سفينة، وعندما طلب الظابط أن يحضرا معه أخرج سفينة سرية من الموضوع وذهب مع الظابط لإنهاء المحضر، وطالب سرية بعدم التصرف في الألماظ ووعده سرية بذلك.

وخرج سفينة من القسم وكانت إيمان "حبه القديم" في استقباله ولكن بمجرد رؤيتها سيطر الشجن على وجهه ولكنها أصرت على توصيله إلى منزله وفي الطريق سردت له كل حكايتها ومن ضمنها زواجها لإبن عمها وسفرت خارج مصر ولكن سفينة لك يبدي أي انتباه لحكايتها وكأنه أصابه تبلد في المشاعر بعد صدمته فيها بسبب فقره الذي كان مانعًا في زواجهما من قبل.


وينتهي الحال بالشنطة إلى "عم حاكم" ويبدو أنه يكن كل الحب لسفينة وسرية ويثق هذا الثنائي فيه بشكل كبير، ولكن في نفس ذات الوقت كان أحد الأشخاص (يبدو أنه عنتر) دخل شقة سفينة الذي يخبئ فيها زاهي العتال، وكما انتهت الحلقة السابقة بمقابلة سفينة وسرية بالعتال، انتهت هذه الحلقة بمواجهة الأخير بعنتر.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات