Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أوصته أمه قبل موتها بأن يطلق زوجته دون أن يسألها عن السبب.. فماذا فعل؟

كانت الأم في لحظاتها الأخيرة تسأل عن ابنها الأكبر الذي كان مسافرًا في مأمورية عمل، وعاد منها بعد وفاته. لكنها كتبت له وصيةً وصفتها بالواجبة حتى يلتزم بها ابنها. وأوصت الأم ابنها في هذه الوصية بتطليق زوجته دون أن يسألها عن السبب.

لم يستغرق الأمر كثيرًا من الابن الذي استدعى زوجته إلى حجرة نومه وسألها عن سبب غضب أمه عليها وطلبها تطليقها. وقال إنه سيفعل ذلك أخبرته أو لم تخبره، لكن الزوجة نظرت إلى الابن وقالت: "السبب هو أني اتهمت أخاك بأنه طامع في وقلت لها ذلك فاعترضت وقالت لي إن أبنائي محترمون وإني كاذبة." عندها قال لها الزوج إن كان قد حدث وتحرش بك فما كان عليك أن تخبريها عن ذلك ولتكتميه، وإن كان لم يحدث فأنت كاذبة وهذه كذبة مهلكة تدمر البيت وتهد أركانه. وصدقت أمي في وصيتها وأنت "طالق."

طلقها لأنه يعلم أن مثل هذه الأمور فتن تقطع حبل الوصال بين الأخوة وتهدد العائلة كلها. ما كان يجب أن تفعل. وما كان يجب أن تحكي لأم زوجها أمرًا كهذا حتى لو حدث. فنعم الابن البار هو وبئست الزوجة المفرقة للجماعات هي!

Content created and supplied by: Muhammad_Yusuf174 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات