Sign in
Download Opera News App

 

 

عرض عليه القذافي طائرة خاصة وأبكى جيهان السادات.. محطات في حياة عبد الله غيث

هو فنان مصري قدير لم يكن ممثلا عاديا يعمل بتأدية بعض الأدوار فقط و لكنه من العظماء التي شاهدتهم السينما المصرية، وكما أن العادة عرفت بأن الممثلين العرب كثيراً ما يتعلمون من الأجانب والمشاهير أسس الفن وقواعده، إلا هذا الفنان فقد حدث معه العكس وذلك عندما شاهده الممثل العالمي أنطوني كوين، وانبهر بأدائه ووصفه حينئذ بالعالمي؛ هذا هو الفنان الكبير "عبدالله غيث"، التي لم يتنازل طوال مسيرته الفنية وعمله بالفن على مدى أكثر من ثلاثين عاما عن قوة أدواره.

كان يقوم بتأدية الأدوار التي تكون علامات له ولا تنسى فيما بعد وستظل خالدة رغم رحيله وهذا ما حدث بالفعل، تنبأ بقرب أجله أثناء قيامه بأخر عمل له في حياته إلا أنه لم يصغي إليه العديد عند قوله ذلك، وهذا الذي نوضحه من خلال هذا التقرير متناولين من هو هذا الفنان وحياته ونشأته وبداية مسيرته الفنية وأهم أعماله.

نبذة عن حياة الفنان عبدالله غيث

ولد الفنان "عبد الله غيث" يوم 28 يناير عام 1930 في قرية كفر شلشلمون بمركز منيا القمح في محافظة الشرقية، نشأ في وسط أسرة غنية تمتلك العديد بل المئات من الأفدنة وكان والده يجيد اللغة الإنجليزية لأنه درس مهنة الطب في لندن، وأثناء ذلك استدعاه والده ليتولى العمودية من بعده في قريته وكان ذلك مع بوادر بداية الحرب العالمية الأولى، وبعد قدومه تزوج من فتاة أعجب بها إعجاباً شديداً وأنجب منها خمسة أبناء وكان عبدالله غيث أصغر أبنائه.

توفي والد الفنان عبدالله غيث وهو لا يزال صغيراً فاستمر الفنان في دراسته بالقرية ولكنه كان تلميذاً شقياً جداً يحب الهروب دائماً من المدرسة ليذهب للخروج مع أصدقائه إلى السينما والمسرح والعديد من الحفلات الصباحية التي كانت تقام في القرية، تعلم الفنان عبدالله حتى استطاع أن يحصل على الإعدادية ثم الثانوية، اتجه حينئذ للاهتمام بالزراعة والإشراف على أرضه لمدة تجاوزت العشر سنوات ثم إنتقل بعد ذلك إلى القاهرة والتحق بمعهد الفنون المسرحية بتوجيه من أخيه حمدي غيث الذي تتلمذ علي يده لأنه كان يعمل حينها أستاذاً بالمعهد وذلك بعد رجوعه من بعثته بباريس.

بداية مسيرته الفنية

عمل الفنان حمدي غيث بالمسرح والتلفزيون، حيث كانت بداية الفنان عبد الله غيث في مشواره السينمائي عام 1962 حيث قدم فيلم "لا وقت للحب"، ثم توالت بعد ذلك الأدوار فقدم "رابعة العدوية، ثمن الحرية، أدهم الشرقاوي" وكثيراً غيرها، فدائماً ما كانوا يرشحونه للأدوار الصعبة، قدم العديد من الأعمال على المسرح القومي وجميعها أعمال كلاسيكية مترجمة منها: "مسرحية وراء الأفق،حبيبتي شامينا، الخال فانيا، دنشواي الحمراء" وغيرها مئات المسرحيات، فكانت هذه الأعمال البداية ليبدأ الفنان مشواره الفني الحافل بالعديد من المسلسلات والمسرحيات والأفلام الدينية والتاريخية والكلاسيكية.


حكاية بكاء جيهان السادات بسببه

عرف عن الفنان عبدالله غيث أنه من أفضل من قدم المسرح الشعري، والدليل على ذلك أنه قام عميد المسرح وقتها وهو الفنان "يوسف وهبي" بترشيحه ليخلفه هو على خشبة المسرح، كما بكت عليه أيضاً السيدة "جيهان السادات" عندما توفي في "الوزير العاشق" بسبب اتقان دوره، قام بأدوار عظيمة وبطولات رائعة في معظم أعماله فاستحق علي ذلك أن يأخذ لقب النجم الأول على مستوى الوطن العربي بجدارة، لذلك رفض التنازلات طيلة حياته الفنية ليظل أحد أبرز نجوم المسرح العربي طوال خمسين عاماً وحتى وفاته.

زواج الفنان عبدالله غيث

تزوج الفنان عبد الله غيث وهو في سن صغيراً جداً فلم يبلغ ال 20 من عمره في عام 1948 من فتاة قريبته وهي ابنة خالته التي ظلت معه ورافقته طوال رحلة عمره، وأثمر هذا الزواج عن إنجاب طفلين وبنت وهما "أدهم وعبلة والحسيني"، وبالإضافة إلي ذلك كان الفنان عبدالله غيث شخصاً محافظاً جداً في بيته لا يخلط أبدا بين صداقات الفن وجو الأسرة إلا في أضيق الحدود.


كان حاسس بقرب أجله لما قال "عايزين تموتوني"

أوضح رمزى غيث ابن شقيق الفنان القدير عبد الله غيث، أن دور عمه الفنان عبدالله غيث فى مسلسل "ذئاب الجبل"، لم يكن له في البداية حيث كان مسندًا إلى الفنان الراحل "صلاح قابيل" قبل ‏موته وبعد رحيله أثناء تصوير هذا المسلسل، قاموا بعرضه على الفنان الراحل "عبد الله غيث" ولكنه قام برفض هذا الدور فى البداية رفضاً شديداً وقال لهم: عايزين تموتونىَ! وبالفعل تحققت ‏نبوءته ومات الفنان عبدالله أثناء التصوير‏.

مرض الفنان عبدالله غيث ووفاته

شعر الفنان عبدالله غيث بالمرض في أواخر أيامه عندما كان يشارك في مسرحية "آه يا غجر"، وكانت هذه الفترة هي البداية التي شعر فيها بأن المرض بدأ يداهمه، ولكنه أصر على استكمال العرض أثناء ذلك الذي لم يكن يتبقي عليه كثيراً ولكنهم 4 أيام فقط على الانتهاء منه نهائياً، على أن يذهب بعد ذلك للطبيب ليطمئن على نفسه.

قال رمزي أنه ذهب مع عمه هو وولده الحسيني وأعمامهم وعادل ابن عمه رشاد ايضاً إلي الطبيب مع عمه الفنان عبدالله غيث، الذي طلب منهم عددًا من الفحوصات والتحاليل والأشعة، وتم حجزه حينها فوراً بالمستشفى، واكتشفنا أثناء ذلك أن عمي مصاب بمرض سرطان الرئة، وأن الورم تشعب في جسمه كله ولم يوجد له علاج".

عرض عليه القذافي طائرة خاصة 

ووسط مرضه الشديد عرض الرئيس الليبي الراحل "معمر القذافي" على أسرة الفنان عبدالله غيث وقتها إرسال لهم طائرة خاصة و مجهزة طبيًا لنقل الفنان إلى أي مكان في العالم للخضوع إلى العلاج اللازم لشدة حبه الشديدة له، وخاصة عندما قام عبدالله غيث بتصوير مشاهد "الرسالة" في ليبيا وتوطدت العلاقة بينهم كثيراً حينئذ، فقال رمزي "ذهبت حينها للدكتور وعرضت عليه هذا الأمر وما قاله الرئيس، فرد عليا الطبيب قائلاً : "للأسف الشديد هذا النوع من المرض شديد الخطورة وسريع الانتشار جداً، النوع اللي عنده دا مينفعش معاه إنه يتحرك نهائي".

وبعد صراع الفنان عبدالله غيث مع المرض توفي في يوم 13 مارس عام 1993م، وكانت جنازته رهيبة جداً ومهولة لكثرة الناس المتواجدة فيها، حيث حرص كبار نجوم الفن جميعاً علي الحضور وتشييع الجنازة، وكبار المسؤولين بالدولة منهم السيدة جيهان السادات التي بكت لرحيله بكاءاً شديداً وكانت دائماً ما تتحدث عنه بقداسة وإحترام وتقدير.

أهم أعمال الفنان عبدالله غيث 

قدم الفنان عبدالله غيث العديد من الأعمال الفنية التي نالت استحسان جميع الجماهير من صغار وكبار ومن أهم أعماله: "ديك البرابر مع حسين كمال، عصر القوة مع نادر جلال، ملف سامية شعراوي، عمر المختار للمخرج، الرسالة، السمان والخريف، ذكريات التلمذة، الحرام مع بركات، أدهم الشرقاوي، ثمن الحرية مع نور الدمرداش، رابعة العدوية، لا وقت للحب، عاشت للحب، المال والبنون، ذئاب الجبل، الوجه الآخر، هارب من الأيام، الكتابة على لحم يحترق، ابن تيمية : شيخ الإسلام، السيرة الهلالية (بأجزائها الثلاثة)، عابر سبيل، الوعد الحق، الثعلب، خيال المآته، عروس اليمامة، مصرع المتنبي، تحت ظلال السيوف، موسى بن نصير، الحرية، الكبرياء تليق بالفرسان، عبده الحامولى، حارة الشرف" وغيرها كثيراً من الأعمال.

مصادر التقرير

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%BA%D9%8A%D8%AB

https://www.masrawy.com/arts/abyad-fi-eswed/details/2019/1/28/1504394/%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%BA%D9%8A%D8%AB-%D8%A3%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D9%87-%D8%B3%D8%B1%D8%B7%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A9-%D9%88%D8%A8%D9%83%D8%AA-%D8%AC%D9%8A%D9%87%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%D9%87

https://m.elwatannews.com/news/details/4060787

Content created and supplied by: Mohammedelmalah (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات