Opera News

Opera News App

"قصة" حماتها تسخر من شكلها فقامت بهذه الحيلة التي جعلت حماتها تصمت عنها وتطلب منها السماح

سميةخالد
By سميةخالد | self meida writer
Published 15 days ago - 1184 views

مما لا شك فيه أن كلاً منا يوجد شئ في حياته يسبب له ازعاج أو ضيق، والقليل منا، من يواجه هذه المشكلة بصدر رحب، ويتقبل تنمر الناس عليه، بكل محبه، لأنه يدرك، أن كلام الناس لن ينفعوه بشئ، بل سيضاعف ألمه أضعاف مضاعفه، ويدمرون ثقته بنفسه، لأنه ما دام يحب نفسه كم هو، لن يؤثر فيه كلام الناس، ولكن الكثير من الأشخاص، يؤلمهم كلام الناس، ولا يقدرون على مواجهته ، بل يضطرون إلى الاستسلام للواقع، ويعيشون طول حياتهم في هذه الدوامة التي لا تنهي، وهذا ما حدث ما بطلة قصتنا اليوم " رجاء خولي" تبلغ من العمر 33 عاماً، تعاني من مشكلة في شكل أسنانها، والتي تسبب لها الحرج منذ صغرها وتخرجت من كلية للتجارة، ومتزوجة منذ 7 أعوام ولديها ثلاث أطفال، متزوجة من " إسلام صبحي" يبلغ من العمر 35 عاماً، يتمتع بجسد رياضي، وشعر بني، وعيون عسلية.

المشكلة بدأت عندما تقابلت بطلة قصتنا رجاء زوجها اسلام في العمل وبالتحديد في البنك، وتعرف عليها، واعترف لها بحبه، فرحت رجاء بشدة فهي أيضاً كانت تكن لاسلام مشاعر، وعندما تقدم لخطبتها اسلام جاء بصحبة والدته، والتي سرعان ما ابدت انزعاجها شكل أسنان بطلة قصتنا رجاء، لكن رجاء أكدت لها أنها سوف تذهب للطبيب، وتعجبت رجاء من والدة إسلام التي تغاضت عن جمال وأخلاق وحسن تربيتها رجاء وأبدت انتقادها في شكل أسنانها، وكانت بطلة قصتنا رجاء تعاني من ضعف ثقتها بنفسها، وتشعر بالحرج من شكل أسنانها وهذا ما يجعلها تخجل من الضحك وسط اصدقائها في البنك، وتكفي بالابتسامة فقط.

واستمرت الخطبة لمدة سنة، عانت رجاء من كل أشكال التنمر والكلام الجارح من حماتها، ولكنها كانت تتحمل كل ذلك لأنها تحب اسلام، ولكن بعد الزواج، زادت الأمور عن حدها وخرجت عن السيطرة، حيث كانت والدة إسلام ، تتعمد أن تسمع رجاء الكلام الجارح، بل وصل الأمر بها إلى أنها كانت تذهب خصيصاً إلى رجاء في غياب نجلها اسلام " كانت رجاء تذهب إلى العمل بعد الإسلام بفترة" وتسمعها الكثير من الكلام الجارح، والسبب أنها كانت تريد أن تفقد رجاء ثقتها في نفسها، وتصير ضعيفة وتطلب الطلاق من اسلام حتى تتيح الفرصة وتترك اسلام يتزوج من ابنة أختها، فقد رفض إسلام أن يتزوج من ابنة اختها واخبر والدته أنه يحب رجاء بشدة، وما زاد الأمور سوء هو وفاة حمايا، بعد الزواج بشهرين، فلذلك جاءت حماتها لتعيش معها في نفس المنزل، وأصر اسلام عليها ان تعيش معهم.

وبعد مرور شهر على وجود حماتها معها علمت رجاء بحملها، فلذلك أخبرت زوجها اسلام، والذي فرح بشدة، وحصل على إجازة لها من العمل، وأخبرها أن تسبقه للمنزل، ليشتري بعد الأطعمة المغذية لها ولجنينها، وعزمت رجاء على اخبار حماتها حتى تكف عن ازعاجها بالكلام الجارح، لكن خاب ظن رجاء، فعندما أخبرت حماتها بخبر حملها،نهرتها بشدة، وقالت لي بأسلوب حاد بعض الشئ" لماذا انتي مستعجلة على الحمل، انتظري حتى تعالجي مشكلة أسنانك ثم بعد ذلك تحملين "، شعرت رجاء بألم يغزو قلبها.


وبكت بشدة، وقالت يكفي ان اسلام يحبني ولا يعايرني بشكلي، وفي اليوم التالي وما أن خرج زوجها اسلام إلى العمل وبمجرد خروجه انهالت والدة إسلام على رجاء بكلماتها الجارحة فقالت لها "أسنانك فيها مشكلة ،تجعل شكلك غير جميلة ، لا أعرف لماذا وافقت عليك كزوجة لاسلام الذي يشبه القمر اللي شعره بني وعيونه عسلية، ولن اسامح نفسي ابداً" إلى غير ذلك من الكلام الجارح، كانت رجاء تصمت لأنها تشعر أن حماتها تقول الصح، فهي فعلا لا تحب شكل أسنانها فكيف بحماتها التي تراها تبتسم فقط ولا تظهر أسنانها.

فلذلك ذهبت رجاء إلى غرفتها وبكت بشدة، وقالت لن أسمح لأحد بعد اليوم، انا احب شكل اسناني، وأحب نفسي، وقالت يكفي، وبالفعل عندما عاد إسلام من العمل، قالت والدته نكته حتى ترى ضعف رجاء وهي تخفي أسنانها، لكنها فوجئت برجاء تضحك بشدة، وتبين أسنانها، تعجبت من فعلها، حاولت في اليوم التالي أن تضعف رجاء، وتجعلها تخجل من شكل أسنانها، لكن رجاء بدأت تضحك ولا تخفي شكل أسنانها.

بل أن رجاء قامت بعمل الحلوى وقدمها لها وقالت لها " اشكرك جدا على ما فعلتيه معي، فلولا الله ثم انت لم أكن أحب شكل أسناني ، ولم أكن احب نفسي هكذا، شكرا لك، فقد أحببت شكل اسناني ومن اليوم لن اخفي ابتسامتي"، انزعجت والدة إسلام بشدة، وقالت لها " من أين لك هذه القوة، من أين لك هذه الثقة بالنفس"، لم ترد رجاء بل اكتفت بالابتسامة، وهذا اغاظ حماتها بشدة.

وبعد مرور خمسة أشهر وضعت رجاء مولودتها والتي تشبهها كثيراً، وصار الكل يضرب بجمالها المثل واسمها " رحمة" ، وصارت رجاء لا تعطي بالاً لكلام حماتها الجارح، وعاشت في سعادة مع زوجها وابنتها، وأصبحت والدة إسلام لا تقول شيئاً لرجاء، بل وبعد عدة أيام جاء والدة اسلام "حماة رجاء"، تطلب منها السماح، واعتذرت بشدة عما بدر منها، وقالت إنها أخطأت في حقها، ولم يكن عليها أن تقول ذلك، وقبلت رجاء اعتذار حماتها.


الفائدة من القصة؛ لا تلتفت لكلام احد، بل حب نفسك كما أنت، وإذا ألقيت بالاً، لكلام الناس فحينها ستفقد الكثير، وستكون انت الخسران الوحيد، فلذلك اقول لك ردد دائما أنا جميل وقد خلقني الله جميلا، والله لم يخلق أحد غير جميل، انا شكلي جميل، وأخلاقي جميلة، وروحي جميلة، ولم اتيح الفرصة لاحد أن يتنمر عليا، أو يهز ثقتي في نفسي، وفي الختام اتمنى لكم قراءة ممتعة، واتمنى أن تنال القصة اعجابكم، و اذكركم واذكر نفسي بقراءة سورة الكهف، والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والسلام عليكم.

Content created and supplied by: سميةخالد (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

الإفتاء توضح الأسباب وتجيب.. لماذا أكثر أهل النار من النساء؟

6 hours ago

16 🔥

الإفتاء توضح الأسباب وتجيب.. لماذا أكثر أهل النار من النساء؟

اسمها الحقيقي "فاطمة الزهراء".. وولدت يوم "المولد النبوي".. أسرار نجلاء فتحي التي لا نعرفها

6 hours ago

1 🔥

اسمها الحقيقي

الصلاة بملابس خفيفة عاري الكتفين أو «فانلة حمالات».. ما الحكم.. الإفتاء تجيب

6 hours ago

102 🔥

الصلاة بملابس خفيفة عاري الكتفين أو «فانلة حمالات».. ما الحكم.. الإفتاء تجيب

هل الإسراء والمعراج كانت مناماً أم بالروح والجسد؟

6 hours ago

7 🔥

هل الإسراء والمعراج كانت مناماً أم بالروح والجسد؟

تزوجت مطرب شهير وشقيقتها فنانة كبيرة.. حكاية اعتدال شاهين

7 hours ago

64 🔥

تزوجت مطرب شهير وشقيقتها فنانة كبيرة.. حكاية اعتدال شاهين

هل يجوز الوضوء أثناء الاستحمام أم يشترط ستر العورة ؟.. لجنة الفتوى توضح الضوابط الشرعية

7 hours ago

445 🔥

هل يجوز الوضوء أثناء الاستحمام أم يشترط ستر العورة ؟.. لجنة الفتوى توضح الضوابط الشرعية

هذا هو سر إلقاء الكراسي باتجاه الرئيس "السادات" لحظة اغتياله

7 hours ago

68 🔥

هذا هو سر إلقاء الكراسي باتجاه الرئيس

هل تعلم ما هو التخصر في الصلاة الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم؟

7 hours ago

465 🔥

هل تعلم ما هو التخصر في الصلاة الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم؟

وصفه البروتين الطبيعي في المنزل لفرد الشعر وعلاج التساقط.. النتيجة من أول استعمال

7 hours ago

21 🔥

وصفه البروتين الطبيعي في المنزل لفرد الشعر وعلاج التساقط.. النتيجة من أول استعمال

نبي بكي عندما شاهد سيدنا محمد في رحلة الإسراء والمعراج.. وهذا هو السبب

8 hours ago

130 🔥

نبي بكي عندما شاهد سيدنا محمد في رحلة الإسراء والمعراج.. وهذا هو السبب

تعليقات

إظهار جميع التعليقات