Sign in
Download Opera News App

 

 

عمرو سمير عاطف: هكذا انقذ طبيب بيطري نجيب محفوظ من الموت على يد فني كهرباء

هو الاديب العربي الوحيد الحاصل على جائزة نوبل في الادب، هو نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم أحمد الباشا، والمعروف باسمه الأدبي نجيب محفوظ، وهو روائي، وكاتب مصري، ويُعد أول أديب عربي حائز على جائزة نوبل في الأدب.

كتب نجيب محفوظ منذ الثلاثينات، واستمر حتى 2004. تدور أحداث جميع رواياته في مصر، وتظهر فيها سمة متكررة هي الحارة التي تعادل العالم.

تزوجت من السيدة عطية الله وانجب منها ام كلثوم وفاطمة، وكتب الرواية والقصة القصيرة والسيناريو والحوار.

حادثة اغتياله

في أكتوبر 1995 طُعن الكاتب نجيب محفوظ في عنقه على يد شابين قد قررا اغتياله، لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة بسبب رواية أولاد حارتنا.

لم يمت نجيب محفوظ كنتيجة للمحاولة، ولكن أعصابه على الطرف الأيمن العلوي من الرقبة قد تضررت بشدة أثر هذه الطعنة، وكان لهذا تأثيرٌ سلبي على عمله، حيث أنه لم يكن قادرًا على الكتابة سوى لبضع دقائق يوميًا.

وفيما بعد أُعدم الشابان المشتركان في محاولة الاغتيال رغم تعليقه بأنه غير حاقدٍ على من حاول قتله، وأنه يتمنى لو أنه لم يُعدما.

وخلال إقامته في المستشفى زاره محمد الغزالي، والذي كان ممن طالبوا بمنع نشر أولاد حارتنا، وكانت محاولة اغتياله محط اهتمام العالم.

انقاذ حياته

وتحدث عمرو سمير عاطف، خلال حواره مع الإعلامية قصواء الخلالي، في برنامج "المساء مع قصواء"، المذاع عبر فضائية "TEN" عن علاقته بالكاتب الراحل نجيب محفوظ، مؤكدا أنه أجرى حوارا معه في سن 18 سنة، وأشار إلى أن "محفوظ" أجاب إجابات مقتضبة، وعندما ذهب إلى المنزل كتب سؤالين إضافيين، وأجاب عليهما إجابتين لم يجاوبهما "محفوظ"، لافتا إلى أن أحدا لم يلاحظ ذلك.

وأوضح، أنه كان متواجدا وقت محاولة اغتيال الكاتب الكبير نجيب محفوظ، لافتا إلى أنه سمع بأن "محفوظ" تعرض لحادث، وعندما ذهب إلى المنزل عرف أنه تعرض لمحاولة اغتيال، مشددا على أن الصدفة الغريبة جدا أن الشخص الذي حاول اغتيال "محفوظ" كان زميله في المدرسة، والذي أنقذ حياته طبيب بيطري من دمياط، وكان صديقًا لوالده، مشيرًا أنه أنقذه بأن أوقف النزيف ونقله لمستشفى الشرطة وساهم في إنقاذ حياته، وكان من حاول اغتيال نجيب محفوظ فني كهرباء وفقا لما نشره اليوم السابع عن محاولة الاغتيال.

من هنا

من هنا

من هنا

من هنا

من هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات