Sign in
Download Opera News App

 

 

حكايات صادمة لم يعرفها الجمهور عن علاقة أم كلثوم والملك فاروق

«يا ليلة العيد آنستينا وجددتي الأمل فينا يا ليلة العيد» أغنية أم كلثوم والتي نعتبرها جميعًا الأغنية الرسمية للإحساس بفرحة العيد، إلا أن هذه الأغنية تحمل في مضمونها قصة كبيرة تحولت تفاصيلها إلى أحداث وطنية، ظهرت فيها أم كلثوم بوجه أخر، كان غير مقبول لدي الكثير.


«يا ليلة العيد»هى أغنية قدمتها أم كلثوم في فيلم دنانير عام 1939، من كلمات أحمد رامي وألحان رامي السنباطي، وكانت في إطار مدحها لهارون الرشيد ووزيره جعفر البرمكي لتقول في الأغنية "يا دجلة ميتك عنبر.. وزرعك فى الغيطان نور.. يعيش هارون يعيش جعفر.. ونحيي لكم ليالي العيد».


في عام 1944 غنت أم كلثوم هذه الأغنية في حفلة عقدت بالنادي الأهلي في حضور الملك فاروق، ليتفاجى الشعب بتغير جذري لكلمات الأغنية بالثناء والمدح الكبير في الملك لتقول «يا نيلنا ميتك سكر ... وزرعك فى الغيطان نور.. يعيش فاروق ويتهنى ... ونحييلُه ليالي العيد».


لتقم بذلك أم كلثوم بتغير نهر دجلة بنهر النيل، واسم هارون وجعفر بالملك فاروق ملك مصر والسودان" وبعدها كلمت بجزء من أغنيتها حبيبي يسعد أوقاته «حبيبي زي القمر قبل ظهوره يحسبوا المواعيد.. حبيبي زي القمر يبعث نوره من بعيد لبعيد.. والليلة عيد ع الدنيا سعيد.. عز وتمجيد لك يا مليكي».


انبهر الملك فاروق بكلمات الأغاني التي بدلت من أجله ومنح أم كلثوم وللمرة الأولي والأخيرة لقب «صاحبة العصمة» والذي لا يمنح سواء للأميرات الحاصلات على وسام الكمال من الملك.


استمرت صاحبة العصمة تغنى ياليلة العيد بكلماتها الجديدة حوالي 8 سنوات، حتي قامت الثورة والتحرك العسكري من قبل ضباط الجيش ضد الحكم الملكي، لتبدل مشاعر أم كلثوم فجأة وتعيد تغير كلمات أغنية وتطرد الملك فاروق خارج الأغنية.


قالت أم كلثوم في الأغنية الجديدة «نيلنا ميتك سكر.. وزرعك فى الغيطان نور.. وعيش يا نيل ونتهنى .. ونحيي لك ليالي العيد» لتتهم أم كلثوم بالندالة وقتها وبأنها صاحبة مواقف غريبة اتجاه البلد.

المصادر هنا هنا هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات