Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ضربه ابنه على ظهره بالعصا فضحك ثم بكى.. لماذا فعل ذلك؟

كان الأب كريمًا في حق أبنائه وينفق عليهم بسخاء، لكنه لم يؤدبهم حق الأدب ولم يربهم على المبادئ والقيم. لذلك، كان العقوق في أبنائه واردًا وكان العند سائدًا وكان سوء الخلق شيئا متوقعًا منهم. وقد عانى الأب من ذلك العقوق ليلًا ونهارًا وسرًا وجهارًا حتى أصبح معلومًا لدى جميع ساكني الحارة أن أولاد هذا الأب يسقونه من كأس العقوق ألوانًا كل يوم.



وفي يومٍ من الأيام، كان الأب يتوكأ على عصا مشي في الشارع ونادى على ابنه أن ينتظره أو يمسك بيده، لكن الابن تمرد على أبيه فنكزه أبوه بالعصا فسحب العصا من يد أبيه وضربه بها على ظهره بقوةٍ حتى أوجعت الأب لكن الأب ضحك في البداية ثم بكى بعدها. وعند بكائه رقت قلوب المارة في الشارع وأحاطوا به حتى هدأ. وما أن هدأ الرجل حتى سألوه عن سر ضحكه في البداية.

اعتدل الرجل وجلس على مقعدٍ عند جزار الحي ثم قال: "هذا ذنب قطة ضربتها يومًا بالعصا على ظهرها فقصمته لها وماتت بعدها." يا الله! كسر ظهر القطة بعصاه، ولماذا فعل ذلك؟ فعل ذلك لأنها كانت تجلس على أريكته أمام داره، وعندها قال الرجل إنه ضحك لأنه حصل على جزائه في الدنيا، أما بكائي فلأن الظلم طعمه مر وخشيت ألا يغفر الله بسبب مرارة ظلمي للقطة. وهذه ضربة آلمت الرجل لكنها ذكرته بخطئه، ولا شك أن ابنه أخطأ، لكن الأب لم يحسن تربيته ولو كان وجد تربيةً ورعاية لكنا أفضل. ورب ضارة نافعة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات