Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) استيقظ الأهالي على وجود جثمان العروس على الأرض أمام منزل الزوجية بعد أيام من زفافها.. فماذا حدث؟

تبدأ أحداث هذه القصة باستيقاظ سكان أحد المناطق بمحافظة الدقهلية على منظر مروع، حيث عثروا على جثمان عروس ملقى أمام منزل الزوجية بعد أيام من زفافها، وبدأ الناس في التساؤل عما حدث، ومن الذي فعل هذا؟ ولماذا؟

وإذا ما أردنا أن نعرف ما حدث فعلينا ان نطلع على بداية الحكاية عندما تزوجت هذه العروس منذ أسبوعين من أحد الأشخاص، وكانت تعيش مع زوجها وحماتها في نفس المنزل، وقد طلب منها زوجها أن تعمل على خدمة والدته، وقد وافقت الزوجة على ذلك.

وبمرور الوقت بدأت الخلافات والمشادات تظهر بين الزوجة وحماتها، وخاصة عندما أقدمت حماتها على استخدام أغراض النيش الخاصة بها دون الاستئذان منها. وكانت الخلافات في البداية بسيطة، وتطورت بعد ذلك، مما دفع الزوجة إلى الشكوى لزوجها.

شكت الزوجة إلى زوجها من والدته، فانهال عليها ضربا، وعندما سمعت والدته صراخ الزوجة، أقدمت على مساعدة ابنها في ضربها بعنف وقسوة، مما أدي في النهاية إلى موتها على يدي زوجها ووالدته.

فكر الزوج ووالدته في حيلة للتخلص من الجثة، فما كان منهما إلا أن قاما بإلقائها من البلكونة، تمهيدا لإبلاغ الجميع انها سقطت عندما كانت تعمل على نشر الغسيل واختل توازنها. 

استيقظ الأهالي في الصباح على وجود الجثة أمام منزل الزوجية، فأبلغوا الشرطة، التي تولت عملية نقل الجثة إلى الطب الشرعي لتشريحها ومعرفة أسباب الوفاة، وقد تم استجواب الزوج ووالدته الذين افادا بسقوطها بسبب اختلال توازنها، لكن والد العروس لم يقتنع بذلك.

وجه والد العروس تهمة القتل إلى الزوج ووالدته بسبب الخلافات التي نشبت بين ابنته وحماتها، ورفض ابنته بيع عفش الشقة الذي اشتراه والدها، وبالفعل تبين ان الزوجة تعرضت للضرب مما أدى إلى وفاتها، وتم القبض على الزوج ووالدته بتهمة القتل العمد.

فهل أخطأت الزوجة في العيش مع حماتها في نفس المنزل؟ أم أنها اختارت الزوج الخطأ؟ 


Content created and supplied by: MuhammedHegazy (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات