Sign in
Download Opera News App

 

 

فى ذكرى وفاته.. "الضيف أحمد" دخل نعش ومثل مشهد وفاته على المسرح قبل الوفاة بساعات

رغم رحيله فى سن صغيرة إلا أنه ترك بصمة لدى الجمهور من خلال أعماله المميزة إنه الضيف احمد الذى ولد فى 12 فبراير عام 1936 بمحافظة الدقهلية لأسرة مكونة من سبع ابناء، وكان ترتيبه قبل الأخير، لمعت موهبته الفنية منذ أن كان طالبًا في المدرسة الثانوية وفي جامعة القاهرة مثل و أخرج عدة مسرحيات من روائع المسرح العالمى على خشبتها حتى حاز على الميدالية الذهبية في مسابقة كأس الجامعات.

 ‏قدم عدداً من الأفلام الناجحة مثل، منتهى الفرح، القاهرة فى الليل، عروس النيل، آخر شقاوة، مطلوب زوجة فورا، أنا وهو وهى، آخر جنان، الشقيقان، هى والرجال، رجل وامرأتان، رحلة السعادة، مراتى مدير عام، شاطئ المرح، شقة الطلبة، شنطة حمزة، شباب مجنون جدا، نورا، إضراب الشحاتين، العريس الثانى، الزواج على الطريقة الحديثة، 3 نساء، نشال رغم أنفه، العميل 77، 30 يوم فى السجن، هاربات من الحب، المجانين الثلاثة، فرقة المرح، وغيرها من الأعمال التى تركت بصمة متميزة في تاريخ السينما المصرية رغم عمره القصير.

بدأت قصة رحيله عندما كان عائداً مع زميليه جورج سيدهم وسمير غانم من الأردن، حيث شاهدوا فى عمان العرض الأول لفيلم “المجانين الثلاثة” وإشتركوا فى إحياء حفلة زفاف شقيقة الملك حسين ومن المطار إتجه إلى مسرح “الهوسابير” و بدأ الضيف يتصل بأفراد فرقة ثلاثى أضواء المسرح لإجراء البروفة الأخيرة على مسرحية “الراجل اللى جوز مراته” التى يخرجها ويمثل فيها دور الرجل الميت، وهو آخر مشهد فى المسرحية.

وكان المشهد يقتضى أن يضع الحانوتى الضيف فى النعش ، ليقبض من حوله قيمة التأمين على حياته، ومن المفارقات الغريبة أن الضيف مات فعلا بعدها ، فبعد أن انتهى من إجراء البروفات على خشبة المسرح ودع زملاءه على أساس اللقاء فى اليوم التالى وهو يوم بدء عرض المسرحية أمام الجمهور.

وبعدها توجه الضيف أحمد إلى منزله وكان الإرهاق ظاهرا عليه بصورة غير عادية وشعر بالإجهاد وضيق فى التنفس و عندما حاول الراحة على فراشه تضاعف الألم عليه فطلبت زوجته الطبيب و لكنه لم يحضر فأسرع به الجيران إلى مستشفى العجوزة و لكنه أسلم الروح إلى ربه وهو فى الطريق و قبل أن يصل إلى المستشفى وتوفى في 6 إبريل عام 1970، وهو لايزال في منتصف الثلاثينات من عمره.

مصادر:

https://m.youm7.com/story/2021/2/12/%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D9%8A%D9%81-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D9%84%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB-%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A-%D8%A3%D8%B6%D9%88%D8%A7%D8%A1/5202533

https://www.masrawy.com/arts/abyad-fi-eswed/details/2021/2/12/1969266/%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AD%D8%B8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%A8%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B6%D9%8A%D9%81-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%88%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%BA%D8%A7%D9%86%D9%85-%D8%B8%D9%87%D8%B1-%D9%84%D9%87-500-%D8%B4%D8%A8%D9%8A%D9%87

Content created and supplied by: NewTrend (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات