Sign in
Download Opera News App

 

 

مات بجرعة هيروين زائدة وهو 41 عامًا.. قصة مأساوية لطفل "طه حسين" شريف صلاح الدين

بدايات ثقافية وفنية كبيرة كانت من حظ أطفال صغار، لم يوعون على الدنيا ولم يعرفون النجومية بعد، استغل البعض منهم هذه الفرص الذهبية للتألق والوصول للنجومية والاستمرار بها إلى مستوى مناسب.

بينما انحرف آخرون عن المسار وفقدوا مستقبلهم وحياتهم مثل قصتنا اليوم مع طفل الدور الكبير "طه حسين".

عميد الأدب العربي طه حسين

الطفل شريف صلاح الدين، تعلقت به القلوب بعد تجسيده شخصية عميد الأدب العربي طه حسين، وهو طفل المسلسل الشهير "الأيام".

أدوار مثلها ببراعة

شريف صلاح الدين، مثل الدور ببراعة وأعجب به الجمهور كثيرًا وأحب هدوءه وذكاءه، وشارك بعدها في مجموعة من الأفلام والمسلسلات، منها "السقا مات"، و"قطة على نار"، و"بنات إبليس"، و"المدبح"، و"الغيبوبة".

نجاح باهر وبطولة مطلقة

نجح الطفل شريف بشدة وصعد إلى النجومية، ورغم أنه أصبح فيما بعد بطلًا مطلقًا، وهو طفل لعرض مسرحي شهير حمل عنوان "حكاية الواد بلية"، إلا أن حياته تدهورت وتوفى بطريقة مأساوية حزن عليه جمهور زمن الفن الجميل، وما زالوا يتزكرونه حتى وقتنا هذا.

لم يقتنص فرصة نجوميته

شريف صلاح الدين، لم يقتنص فرصة نجوميته، خاصة الذهبية عندما مثل دور عميد الأدب العربي في طفولته، ودخل في قصة تعاطي المخدرات في مرحلة الشباب الخاصة به ولم يستطيع الخروج منها.

نهاية مأساوية عن عمر 41 عامًا

شريف عندما أصبح شابًا، وفي فترة مراهقته انخرط في تعاطي المخدرات، واستمر في ذلك لسنوات عدة، حتى أنه رحل عن الحياة في شهر يناير عام 2011، وذلك بسبب جرعة هيروين زائدة، رحل في عز شبابه عن عمر ناهز 41 عامًا.

نصيحة للشباب

والنصيحة التي يجب أن توجه هنا للأطفال والشباب والجميع دون تفرقة، أن نهاية المخدرات مأساوية ويمكن أن تنقلك من حياة النجومية والرفاهية والنجاح، إلى الندامة والموت في سن مبكر، وحتى المعيشة بشكل مهين وفي الفقر دون أن تخرج منه.

اقتنص كل فرصة تأتي لك حتى إذا كنت في مرحلة الطفولة، وأمسك بها جيدًا، واعمل على تنمية مهاراتك بشكل حقيقي وكبير واعرف كل ما هو جديد عن مجالك وتطور به بشكل يعجب ويشرف من حولك، وليس يخذلهم ويسبب لهم الحسرة والندامة.

وجه نصيحة إلى الشباب الذين يلجأون إلى المخدرات؟

المصادر:

https://www.masrawy.com/arts/zoom/details/2018/6/17/1377655/%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%85%D8%A7%D9%87%D8%B1-%D8%B9%D8%B5%D8%A7%D9%85-%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D9%88%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D9%84%D9%87%D9%85%D8%A7-%D9%86%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%86-%D8%A3%D8%AD%D8%A8%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%87%D9%85%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%B7%D9%81%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%87%D9%85%D8%A7

Content created and supplied by: alyabdulaziz (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات