Sign in
Download Opera News App

 

 

عاني من تشوه خلقي أخفاه عن الجميع لهذا السبب.. تعرف على قصة حياة الفنان رشيد طه

كثير من المشاهير يعانون من أمراض مزمنة، ولكنهم يخفون هذا الأمر خوفًا من توقف الطلب عيلهم مما يترتب عليه خسارة مصدر رزقهم، وفقدان شعبيتهم وجمهورهم، ومن هؤلاء الفنانين المطرب رشيد طه، الذي تمتع بصوت قوي وقدم أغاني الروك والراي، ولكنه عاني من مرض نادر تسبب له فب العديد من الأزمات كما سيتناول المقال التالي.

ولد المطرب الجزائري رشيد طه في عام 1958بمدينة سيق غرب الجزائر، وسافر رشيد مع والديه وهو بعمر العشر سنوات إلى فرنسا، وغنى مع كبار النجوم منهم الشاب خالد والشاب فضيل، حقق رشيد نجاحاً كبيراً مما جعله ينال شهرته ويكون فرقته الخاصة.

بدأ الفنان رشيد طه حياته بالعمل في المصانع والمطاعم لفترة طويلة، ثم كون بعد ذلك هو ومعه مجموعة من أصدقاءه فرقة موسيقية أطلقوا عليها إسم "Carte de Séjour"، والتي تعني "بطاقة إقامة"، وكانوا يقومون بعزف الموسيقى في النوادي، وحاول طه أن يقدم موسيقى "الروك" مع فرقته على إيقاع موسيقى "الراي الجزائرية".

قدم الفنان رشيد طه العديد من الأغاني المميزة منها، أغنية "برة برة"، واغنية "يا الرايح"، واغنية "عبد القادر" مع الشاب خالد والشاب فضيل، وأغنية "يا منفي"، وأغنية "أوليه أوليه"، وغيرها الكثير من الأغاني الأخري.

عانى الفنان رشيد طه من مرض وراثي نادر جدا يعرف بإسم "متلازمة ارنولد كياري"، وهو عبارة عن تشوه خلقي في المخيخ المسئول عن التوازن في الجسم، وتسبب في إصابة صاحبة باضطرابات عصبية، وذكر رشيد في مذكراته أنه أصيب بالحزن بسبب اعتقاد الجمهور أنه في حاله سكر عندما يقف على خشبة المسرح، بينما كان يعاني من هذا المرض الذي لا يعلم عنه جمهوره شيئًا.

في فترة التسعينيات خضع الفنان رشيد طه بسبب مرضه لعمليتين جراحيتين حيث كان يشعر بشلل جزئي في اليد اليسرى، وحرص رشيد أن يخفي طبيعه مرضه حتى لا يتهمه الناس بالمتاجرة به حنى يكسب تعاطف جمهوره.

توفي الفنان رشيد طه في عام 2018 إثر أزمة قلبية مفاجأه عن عمر ناهز 59 عاماً، واكتشف وفاته ابنه بعد أن وجده جثة هامدة، حيث كان قد ترك والده مع أصدقائه لتناول وجبة العشاء ثم ذهب للنوم حيث توفى وقتها.

المصدر، المصدر، المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات