Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. في ليلة الزفاف تركها زوجها.. وبعد لحظات سمعت صوت في الشقة المجاورة وعندما خرجت شاهدت الكارثة

الأمر كان غريبا منذ اللحظة الأولي التي تعرف فيها "كامل" علي "حنان" فجأة وجدت شخص يطرق الباب ويطلب يدها من والدها، لاتعرفه ولا يعرفها، ورغم ذلك أكد حبه لها وطلب بتصميم شديد أن يتم الزواج في أسرع وقت.

كامل كان كاملا من "مجاميعه" لديه شقة وبالرغم من إنه ليس لديه عمل ثابت، لكن كان يبدو عليه الثراء من ملابسه وسيارته والمبالغ التي ينفقها دون حساب، ولذلك وافق الأب ووافقت حنان علي الزواج به.

ورغم تعجبها من ضرورة أن يتم الزواج في خلال ثلاثة أيام، لكن النقود التي أنفقها حتي يجعلها مستعدة للزواج في خلال تلك الفترة؛ جعلت عقلها يأخذ إجازة إجبارية عن التفكير ووجدت نفسها تشعر بخفقان في قلبها وفرحة غريبة كون هناك شخص يفعل كل ذلك من أجلها.

كان الزفاف إسطوريا بمعني الكلمة، لم تري حنان مثله إلا في صفحات مجلات المشاهير أو في التلفاز، وحسدتها كل صديقاتها علي تلك الزيجة التي سوف تتنعم فيها وتحيي حياة فاحشة الثراء.

بعد إنتهاء الحفل وذهاب العروسين إلي الشقة التي وعدها إنها ستكون "ترانزيت" وبعد ذلك سوف يسافران لإكمال شهر العسل في أوربا. بدأت تشعر حنان بشئ غريب، كان كمال متوترا ولم يكلمها كلمة واحدة، وكان ينظر في هاتفه بشكل مستمر حتي جاءته مكالمة.

رد كامل بسرعة شديدة، وفجأة تغيرت ملامحه ونظر إلي حنان بحزن وقال: سامحيني أبي مريض بشدة ولابد أن أذهب له. انهملت الدموع علي وجنتي حنان وطلبت منه أن تذهب معه لتطمئن علي والده، لكنها رفض وتركها وانصرف.

باتت حنان وحيدة، وبينما قلبها منشغل بما سوف يحدث لولد زوجها، راحت تتفقد الشقة، ولما كانت داخل المطبخ تحديدا سمعت صوت شجار في الشقة المجاورة، قادها فضولها لأن تخرج وتتبين الأمر، وقبل أن تفتح الباب سمعت صرخة شديدة، وبمجرد فتحها الباب رأت الكارثة، زوجها يقف وفي يده سكين وملابسه مخضبة بالدماء.

ظلت تصرخ برعب فاقترب منها وحاول غلق فمها فسقطت مغشي عليها، لكن صراخها جلب الكثير من الأشخاص الذين صعدوا ليعرفوا ماذا يحدث، وبسببهم تم القبض علي كمال، الذي اعترف أمام النيابة أنه أخذ مبلغا كبير من صاحب تلق الشقة بحجو تشغيله ولم يرغب في إستعادته له؛ فدبر قصة الزواج حتي يقتله ولا يشك به أحد لأنه لايمكن أن يقتل وهو في ليلة زفافة، لكن ما أفسد الأمر هو أن الخادمة التي اتفق معها علي أن تضع منوما للرجل، خشيت علي نفسها ولم تنفذ الإتفاق وهربت، وعندما دخل علي الرجل وجده مستيقظا وليس نائما وهنا حدثت المشاجرة التي انتهت بقتله.

Content created and supplied by: Almasry90 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات