Sign in
Download Opera News App

 

 

فنانة استُشهد ابنها الوحيد وسكنت بـ«مقابر الإمام» وتتقاضى معاش شهري 68 جنيه.. حكاية حياة صبري

حققت الفنانة والمطربة حياة صبري نجومية كبيرة وشهرة عالمية في العصر الذهبي للطرب الأصيل، عُرفت بـ«أم جميل»، ورغم شهرتها إلى أنها عانت الأمرين وتحولت حياتها إلى مأساوية تخلى عنها نجوم الفن في وقتها وتركت فنها وذهبت لسكن المقابر، بعد استشهاد نجلها الوحيد في الحرب.

الفن الجميل

وتعتبر الفنانة حياة صبري، من نجمات الفن الجميل تتلمذت على يد فنان الشعب سيد درويش، ونجحت بالتعاون معه في الغناء والمشاركة في بطولات مسرحياته في زمن «الأبيض والأسود»، وحققت شهرة كبيرة بعد نجاح الدويتو في أغنية «على قد الليل ما يطوّل»، واختفت فجأءة عن الوسط الفني.

مكالمة تليفونية

واستطاعت الفنانة نجمة إبراهيم في الوصول إليها بعد فترة طويلة من الغياب عن العمل الفني، بدأت تفاصيل قصتها المأساوية من خلال مكالمة تليفونية وصفت بـ«مكالمة الرعب»، أجرتها نجمة إبراهيم للفنان كمال الشناوي، وعاتبته فيها من إهمال الفنانين لحياة صبري، والتي تعيش بمقابر الإمام بعد استشهاد ابنها الوحيد في حرب 1956.

وكشف الكاتب الصحفي الراحل، يوسف الشريف٬ في كشف لغز اختفاء الفنانة حياة صبري، وعلمَ بتواجدها بمقابر الإمام الشافعي فذهب إليها ومعه رسام صحفي بمجلة روز اليوسف، وجلس معها وحاروها، وأوجعت تفاصيل حياتها المأساوية التي خرجت من أيدي الكاتب الراحل وهو يصفها.

ملابس سوداء

وجدها يوسف الشريف، سيدة بدينة الجسم، قامتها مديدة ترتدي ملابس سوداء، وتحمل في يدها «رشاش مياه» تروي به الزهور والصبار المتواجدة بالمقابر، وتُتمتم بكلمات خافتة «الله يرحمك يابني، أراضيك الجنة يا جميل»،فابنها الشهيد يُسمى جميل.

معاش شهري

دار الحديث المُثمر الذي حمل حكاية صعبة عاشتها الفنانة «أم جميل»، وبدأت كلماتها بـ«عايشة هنا بمعاش ابني وقدره 68 جنيه، تترك لزوجة ابنها الشهيد مبلغ 60 جنيه وتقوم بدفع مبلغ 8 جنيهات المتبقيات من المعاش لإيجار شقتها المغلقة بمنطقة شبرا.

السفارة المصرية

وتركها أهل الفن والغناء، باستثناء الفنانة نجمة إبراهيم وزوجها، وقفا بجانبها بداية من استشهاد ابنها الوحيد، فكانت أم كلثوم صديقتها «الروح بالروح» ويحصلان كل منهما على مبلغ 65 جنيه دهب في الحفلة، وذهبا إلى العراق معا تلبية لدعوة السفارة المصرية.

شهر زاد

وتابعت: بعد وفاة الابن، ابتعدت عن الفن، وأخبرت أم كلثوم بحالتها المأساوية ولم تتحرك لمساعدتها، وقامت بمشاركة المطرب محمد عبد الوهاب بالغناء أمامه في أوبريت «شهر زاد»، ولاحقتها شائعات أن ابنها «جميل» هو ابن سيد درويش، إلا أنها ردت غاضبة «لم اتزوج سيد درويش٬ أنا كنت تلميذته».

المصدر

https://www.dostor.org/3120923

Content created and supplied by: Gamila_mohamed (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات