Sign in
Download Opera News App

 

 

«صور صادمة للسندريلا» ابتعدت عن الكاميرات لإخفاء شكلها.. فالتقطت لها هذه الصور

تمتلك الفنانة الكبيرة سعاد حسني شعبية واسعة لدى الجمهور من مختلف المناطق في جميع أنحاء العالم، وهذا يرجع إلى الموهبة الفريدة التي تمتلكها، حيث أن هذه الموهبة هي التي وضعت الفنانة سعاد حسني في المكانة الكبيرة التي توجد فيها حتى بعد وفاتها، ولكنها؛ ابتعدت عن مجال التمثيل والفن لفترة من الزمن ثم توفيت بعد ذلك، لذلك فإنه من خلال هذا التقرير سنتحدث عن حياة الممثلة الكبيرة سعاد حسني، بالإضافة إلى معرفة الأعمال التي قدمتها طوال فترة حياتها، بجانب الكشف عن ما عانت منه قبل وفاتها.


نبذة عن الفنانة سعاد حسني

ولدت الفنانة الكبيرة "سعاد حسني" في مصر وخاصة في محافظة القاهرة عام 1943، حيث أن والدها هو الخطاط المعروف "محمد كمال حسني البابا" الذي ينتمي إلى بلاد الشام، وكانت والدتها هي "جوهرة محمد حسن صقور" وهي مصرية ولكنها؛ تنتمي أصولها إلى بلاد حمص، بجانب امتلاك سعاد حسني عدد كبير من الإخوة والأخوات يصلون إلى 18 أخ وأخت.

تعرضت الممثلة الكبيرة سعاد حسني إلى العديد من الظروف الصعبة طوال فترة حياتها، وكان بدايتها هو انفصال والدتها عن والدها وهي تبلغ من العمر 5 سنوات، وكانت أول مرة ترى فيها عمها منذ هذا الانفصال كان في المنزل الخاص بالفنان اللبناني الكبير "محمد شامل"، ثم بدأت مسيرتها الفنية عام 1959.

أعمال الفنانة سعاد حسني

قدمت الممثلة المصرية سعاد حسني عدد كبير من الأعمال الفنية المختلفة سواء في السينما أو التليفزيون، لذلك فإن الأعمال السينمائية التي قدمتها هي "الزوجة الثانية - خلي بالك من زوزو - صغيرة على الحب - الجوع - البنات والصيف - للرجال فقط - السفيرة عزيزة - غريب في بيتي - الست الناظرة - المشبوه - حب في الزنزانة وغيرهم".

ومن الجدير بالذكر أن الفنانة الكبيرة سعاد حسني قامت بتقديم عدد كبير من الأفلام السينمائية المتنوعة، ولكنها؛ شاركت في تقديم عملا تليفزيونيا واحداً وهو مسلسل "هو وهي"، بجانب عدد من المسلسلات الإذاعية الأخرى التي قامت بتقديمها مع عدد من الفنانين والفنانات الآخرين.

معاناة سعاد حسني قبل وفاتها

كشف الكاتب الراحل "محمد بديع سربية" عن آخر صورة للفنانة الكبيرة سعاد حسني والتي التقى بها قبل وفاتها بفترة من الزمن أثناء معاناتها من المرض، وبالتالي فإنها منذ ذلك الوقت قررت أن لا تظهر مرة أخرى في شاشات التلفزيون ولا أمام الكاميرات.

وعلى صعيد متصل فإن سعاد حسني كان يملؤ قلبها الحزن والاكتئاب، بالإضافة إلى الشعور بالسرحان وأيضاً عدم الرغبة في التحدث مع أي شخص، حيث أنها قامت بتغيير رقم الهاتف المحمول الخاص بها قبل وفاتها، وذلك حتى لا يستطيع أي شخص أن يتواصل معها أو يعرف أخبارها، إلا أنها ظلت في نفس الجمال والضحكة التي لا تفارق وجهها بالرغم من هذا المرض.

وعندما سألها الصحفي عن التقاط صورة قالت له "خلي الصور بعدين" بلهجة المزاح، ثم استسلمت والتقطت لها هذه الصور وقالت له "أراهن إنك هتنشر الصور وأنا موافقة"، وبعد وفاتها تم نشر تلك الصور في مجلة الموعد، وكانت آخر صور يتم التقاطها لسندريلا الشاشة العربية قبل وفاتها، وإليكم هذه الصور: 

مصادر التقرير

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%AF_%D8%AD%D8%B3%D9%86%D9%8A

https://m.youm7.com/story/2019/7/11/%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D8%B1%D8%BA%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%B6-%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D9%86-%D8%B4%D8%A7%D9%87%D8%AF-%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D9%84%D8%A7/4327991

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات