Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ذهبت تحضر حفل زفاف صديقتها واكتشفت مفاجأة جعلتها تبكي من الحسرة

كانت نورهان، على علاقة عاطفية بزميل لها في الجامعة يدعى أحمد، كانت تحبه وتخلص إليه وتتمنى أن تتزوجه وكلما طلبت منه أن يتقدم لخطبتها اعتذر لها بسبب الظروف. 


وفي نفس الوقت كانت لها صديقة تدعى سهام، كانت تغار منها غيرة نارية وكلما فعلت شيء كانت تفعل مثله وكلما أرادت أن تذهب إلى أي مكان تفعل مثلها.

كانت تقلدها في جميع تصرفاتها حتى الشاب الذي أحبته هي الأخرى كانت تكلمه عبر الفيسبوك، وتمكنت من اختطافه منها. 


لم تخبر سهام صديقتها نورهان أي شيء عن خطيبها الذي خفت كل المعلومات حوله وكلما سألتها عنه لا تجيبها، و يوم حفل الزفاف لم تدعوها حتى لكنها عرفت بالصدفة من زملائها بالجامعة. 

ذهبت تحضر حفل الزفاف وكانت على قمة الشياكة والأناقة لأنه حفل زفاف صديقتها لكنها تتفاجئ بزوج صديقتها وهو أحمد الذي كانت تنتظر أن يرتبط بها هي.


شعرت بالصدمة التي لا تقدر لم تعد تتماسك دموعها وسقطت مغشياً عليها على الأرض ما جعل الجميع يشعرون هم الآخرون بالصدمة. 


وواحدة من زميلاتها قالت للحضارين في حفل الزفاف أن سهام خطفت حبيب صديقتها واخذتها لنفسها وهي كانت تريد الزواج منه لكنه كان دائم الاعتذار لها بسبب ظروفه المادية.

ولأن سهام من أسرة ثرية فقامت باغراء الشاب ودفعت له أموال كثيرة حتى يجهز نفسه وكل شيء ويتزوجها هي وهذا كل ما حدث سمع الناس هذا الكلام فتركوا حفل الزفاف وانصرفوا إلا أقاربها. 

العبرة من هذه القصة هي أننا نصدق من حولنا بسرعة كبيرة ونضعهم في منزلة الصداقة بل نحكي لهم جميع أسرارنا ونكشف لهم كل شيء عنا بعد ذلك يتضح لنا أنهم خائنين وأننا تسرعنا في الحكم عليهم وتسرعنا عندما اعتبرناهم أصدقاء وجميعنا يخطأ في ذلك الحكم المطلق على الأشخاص لذلك أعيدوا ترتيب الناس وأعطوا لكل شخص حقه فقط ليس أكثر. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات