Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ذهبت لزيارة ابنتها بعد يومين من زفافها.. وعندما وصلت الأم لها وشاهدت وجهها حدثت الصدمة

تدور تلك القصة حول فتاة عشرينية العمر، كانت الإبنة الوحيدة لوالديها، وكان والدها يحبها بشدة كونها الإبنة الوحيده له، وكان يوفر لها كل ما تريده.


في أحد الأيام تقدم أحد الشباب للزواج بها، وكانت الفتاة تحب هذا الشاب التي عرفته منذ أن كان زميل لها في كليتها، فطلب والدها منه الانتظار حتي يتسني له إتخاذ القرار المناسب لابنته.


بعد مغادرة الشاب طلبت الفتاة من والدها الموافقة علي زواجها بهذا الشاب خاصة وأنها تحبه منذ سنوات، فطلب منها والدها الإنتظار حتي يسأل عنه بعض الأشخاص.


مرت الأيام وأخبر والد الفتاة الشاب بعدم موافقته علي زواجه بابنته، الأمر الذي أغضب ابنته بشدة وقررت الامتناع عن الطعام والشراب، حاول الأب إقناع ابنته بأن هذا الشاب غير مناسب لها وانه علم أنه غير بار بوالديه.


استمرت ابنته في الامتناع عن الطعام حتي رضخ والدها لطلبها وقام بالموافقة علي زواج ابنته بذلك الشاب، وتم بالفعل الزواج وسط حضور الأهل والأصدقاء.


بعد مرور يومين علي الزفاف أخبرت والدة الفتاة والدها بأن ابنتها لم تتصل بها خلال الساعات الماضية فطلب منها أن تذهب للاطمئنان علي ابنتها فتوجهت الأم لمنزل ابنتها.


فتحت ابنتها لها باب شقتها فصدمت الأم من منظر ابنتها حيث كان هناك آثار للضرب علي وجهها، فسألت الأم ابنتها عن سبب ذلك الأمر فأخبرتها ابنتها انه زوجها قام بضربها بعد حدوث شجار بينهما بعد اكتشافها تعاطيه للمخدرات.


أخذت الأم ابنتها معها إلي منزل والدها الءي علم بدوره بما حدث لابنته، وكيف أنها خشيت إخبارهم بفعل زوجها لأنها من أصرت علي الزواج به، ذهب والدها غاضبا إلي زوج ابنته وقام بضربه.


كما طلب منه طلاق ابنته حتي لا يذهب للشرطة وعمل محضر له بعد ضربه ابنته بتلك الطريقة الوحشية، فرضخ الشاب وقام بتطليق زوجته الأمر الذي أسعد والد الفتاة في النهاية.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات