Sign in
Download Opera News App

 

 

(رأي) ما هو سر حب المصريين للفنان حسين الجسمي؟

عندما تسمع صوت الفنان حسين الجسمي، تشعر بالبهجة، سعادة نفسية تطرق باب روحك بدون استئذان بمجرد أن تلمح صوته في سيارة على موقف سيارات. 


وأن كنت على سفر وسمعت صوت حسين الجسمي، تشعر وكأنك تتجول في شوارع مصر، كأن صوته يطرق باب قلبك ويتغلغل بداخلك في هدوء كأنه بلسم موسيقي مهدئ للأعصاب. 

هل سألتك نفسك من قبل لماذا تشعر بهذا الإحساس الهادئ العميق، عندما تسمع إحدى أغنيات حسين الجسمي التي يغنيها لمصر؟


يختار حسين الجسمي، كلمات أغانيه بعناية شديدة يعرف كيف يوظف نغمة الفرح والسعادة في الأغنية فبمجرد أن يغني كأن أحباله الصوتية ترقص فتدخل إلى قلب جمهوره بدون حاجز. 

السبب الوحيد وراء هذا الإحساس هو أن حسين الجسمي، يغني من قلبه نعم هو يحب مصر بالفعل لا يتظاهر بحبها كي يكسب حب المصريين لا بل هو يحب هذا البلد حقيقة ويظهر ذلك الحب الكبير في شعوره الذي يصل إلى قلوبنا بدون وسيط.


لا يمكن أن تمر عليك أغنية "بشرة خير" إلا وأنت تجد نفسك تبتسم هناك إبتسامة هادئة تخرج من قلبك دون أن تشعر بها وتجد نفسك تنساب مع اللحن والأغنية كأنما تريد أن ترقص يكفي فقد الشعور نفسه. 

حسين الجسمي، أثبت أن الحب يظهر بدون أفعال حينما يكون حبا حقيقيا بدون نفاق أو رياء حب يخرج من القلب فيصل للقلب. 

تعلموا حب مصر من اغاني حسين الجسمي تعلموه من صوته الرنانة كلما ذكر اسم مصر على لسانه شاهدوا ملامحه وشعوره وهو يغني لمصر في تلك اللحظة سوف تعرفون ما معنى حب مصر، وأنت هل توافق على هذا الرأي ؟ 


Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات