Sign in
Download Opera News App

 

 

تسببت وفاتها المأساوية في إكتئاب زوجها واعتزاله الفن.. تعرف على قصة وفاة الفنانة نادية سيف النصر

هي فنانة مصرية، تميزت بوجه بشوش وحضور قوي، نالت شهرتها من زواجها، لم يكن لها حظ كبير في إستكمال مسيرتها الفنية، حيث حال القدر دون تحقيق حلمها نتيجة وفاتها في حادث مأساوي تسبب في صدمة كبيرة لمن حولها، إنها الفنانة نادية سيف النصر، والتي سنتعرف على قصة حياتها في السطور التاليه.

ولدت الفنانة نادية سيف النصر في عام 1932، بمحافظة القاهرة، لم تستكمل تعليمها الجامعي بسبب عشقها للفن، وبدأت أولى خطواتها نحو الفن من خلال المسرح، كما ظهرت في عدد قليل من الأفلام والتليفزيون، لكن لم يشاء القدر أن تحقق حلمها حيث رحلت وهي بعمر صغير.

شاركت الفنانة نادية سيف النصر في عدد قليل من الأعمال الفنية منها، فيلم "الليالي الطويلة"، وفيلم "7 أيام في الجنة"، وفيلم "غروب وشروق"، وفيلم "الليالي الطويلة"، وفيلم "عائلات محترمة"، وفيلم "المساجين الثلاثة"، وفيلم "حكاية 3 بنات"، وفيلم "روعة الحب"، وغيرها من الأعمال الفنية الأخرى.

نشأت قصة حب عنيفة بين الفنانة نادية سيف النصر والفنان يوسف فخر الدين شقيق الفنانة مريم فخر الدين، انتهت بالزواج، ولم يكتب الله لهما الإنجاب، وتعرضت الفنانة نادية سيف النصر في عام 1974 لحادث سير مأساوي بالعاصمة اللبنانية بيروت، أدى إلى وفاتها وهي بعمر صغير حيث لم تتجاوز عامها الـ42.

كان لرحيل الفنانة نادية سيف النصر أثر سئ على زوجها يوسف فخر الدين، والذي كان يحبها بشده فلم يتحمل فقدانها، ودخل في حالة إكتئاب شديدة جعلته يقرر أن يترك التمثيل ويعتزل الفن نهائيًا، وهاجر إلى اليونان وعمل هناك أعمال حرة، وتزوج من سيدة تكبره في العمر بعدة أعوام، حتى توفى ودفن هناك فى مقابر زوجته اليوناينة، وسافرت شقيقته الفنانة مريم فخر الدين لكي تحضر مراسم الدفن.

المصدر، المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات