Sign in
Download Opera News App

 

 

أوبرا نيوز هاب.. لن أقول وداعًا

هناك سؤال حير كل من وجه إليه، وينقسم الجميع في إجابته دائما، فعندما تركز في عيني شخص جالس أمامك وتسأله: هل المتعة في الرحلة أم في الوصول؟ ستجد إنه أطلق تنهيدة تعبر عن كل ذكرياته في لحظة، ثم يجيب بإحدي الإجابتين، لكن هناك رحلات تستحق أن تكون الإجابة عليها: كليهما معا.

تحية إلي هؤلاء

ماحدث مع هؤلاء الأشخاص هو نفسه مايحدث عندما تتعرف علي أصدقاء جدد، أو تدخل مجتمع غريب عنك لاتعرف فيه أحدا، تحدث بينكم شجارات وتختلفون كثيرا، وأحيانا يصل بينكما الأمر إلي الصراع، لكن بعد مضي بعض الوقت تتكشف أمامك الأمور، وتشعر بمدي صدق نوايا هؤلاء الأشخاص وإنهم وجدوا بالفعل بمد يد العون لك ومساعدتك.

الأمر لم يتوقف عند حد "العمل" وإنما عند شعورك بأن هؤلاء الأشخاص سوف يفارقوك عما قريب، تجد أنك قد أحببت خلافهم معك واشتقت لنقاشك معهم، تشعر بأنك سوف تفتقد أخوة لك وليس مجرد أناس جمعك بهم العمل، هؤلاء الناس هم خدمة عملاء ومراجعون وفنيون وكل شخص تعاملت معه في أوبرا نيوز هاب والذين يستحقون تحية من القلب.

وداعا الحلم الجميل

لن أكون مبالغا حين أصف رحلتي مع منصة "أوبرا نيوز هاب" بأنها "الحلم الجميل" ليس لي فقط، وإنما لكل شخص إرتبط بها طوال الأشهر الماضية.

لقد جاءت في وقت كان الجميع فيه قد يأس من كل شئ، فكانت هي طاقة النور التي بثت الأمل في النفوس وأنارت الدرب للجميع، وأكدت لهم أن الحلم يمكن تحقيقه، نعم يمكنك أن تنمي موهبتك في الكتاية وأيضا تربح من خلالها مبالغ رائعة في وسط ظروف صعبة.

رحلتي مع أوبرا نيوز، تستحق الإجابتين، لأن المتعة كانت في الرحلة نفسها والنجاح فيها والوصول للهدف وهو تنمية المهارة والحصول علي الربح، ورغم النهاية المفاجئة، لكن لابد أن أوجه تحية شكر لكل القائمين عليها ولن أقول وداعا، لكن سأقول إلي اللقاء أوبرا نيوز هاب ولنا عودة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات