Sign in
Download Opera News App

 

 

اكتشفوا وفاتها بعد يومين وأفلست بسبب شاه إيران ولم يحضر جنازتها الفنانين.. قصة الفنانة بهيجة حافظ

" سيدة السينما المصرية الأولى" ، ابنة البشاوات، المظلومة، التي لا يعرفها الكثيرون، فهي واحدة من رائدات الفن المصري، و أول امرأة تقوم بتأليف الموسيقى التصويرية للأفلام، أسست شركة إنتاج " فنار فيلم"، وأسست صالوناً ثقافياً للمطالبة بحقوق المرأة.

إنها الفنانة بهيجة حافظ، وٌلدت يوم 4 أغسطس 1908، في الإسكندرية.

والدها هو إسماعيل باشا حافظ، ناظرا للخاصة السلطانية فى عهد السلطان حسين كامل، درست الموسيقى في مدرسة الفرنسيسكان، حصلت على شهادة جامعية من الكونسرفتوار في الموسيقى.

قاومت ظروف رفض أسرتها لعملها بالفن باعتبارها من عائلة ارستقراطية خصوصًا وأن والدها كان يشغل منصب رئيس الديوان في عهد السلطان حسين كامل، ومثل غالبية العائلات في هذه الفترة الزمنية كانت تؤمن عائلتها بأن العمل بالفن "عار" يجب وأد من يعمل به.

كانت بهيجة حافظ، من أوائل السيدات العاملات بالوسط الفني، وبدأت بالموسيقى، وتتلمذت على يد المايستروالإيطالي جيوفاني يورجيزي، بدار الأوبرا بالإسكندرية، وسافرت بعدها إلى فرنسا لدراسة الموسيقى، وحصلت على دبلوم فى التأليف الموسيقي من كونسرفتوار باريس.

وشاركت بهيجة ، بالتمثيل في عدد من الأفلام السينمائية وكتابتها، كما قامت بتأسيس شركة إنتاج "فنار فيلم"، بدأتها بالفيلم الصامت "زينب" عام 1930 تأليف محمد حسين هيكل، وإخراج محمد كريم، وبطولة زكي رستم، دولت أبيض، عبدالوارث عسر.

وعام 1932 قدمت بهيجة حافظ فيلم "الضحايا" تأليف بدر أمين، وإخراج إبراهيم لاما، بطولة زكي رستم، عبدالسلام النابلسي، وكان صامتًا أيضًا.

قامت بإنتاج وبطولة و تأليف الموسيقى التصويرية وتصميم أزياء، فيلم ليلى بنت الصحراء، والذي يعتبر علامة بارزة في مشوارها الفني، وبلغ تكلفة إنتاج الفيلم حوالي 18 ألف، وحقق الفيلم نجاحاً كبيراً، وحصل على جائزة ذهبية في مهرجان برلين الدولي.

وتم ترشيح الفيلم للعرض في مهرجان فينيسيا، لكن صدر قرار بمصادرته ومنع عرضه داخلياً وخارجياً لأسباب سياسية، بعد احتجاج الحكومة الإيرانية التي اعتبرت أن الفيلم، يسيء إلى تاريخ الفرس، وبعد سنوات، تم عرض الفيلم بعد تعديل بعض مشاهده وتغيير اسمه إلى ليلى البدوية، وقد تسبب هذا الفيلم في أزمة بين الأميرة فوزية وزوجها " شاه إيران" ، وتدخل الملك فاروق لحلها بوقف عرضه.

وكان فيلم " زهرة السوق" ، سبب إفلاسها بعد فشله جماهيريًا، وكان آخر ظهور لها في فيلم " القاهرة 30" التي قامت فيه بدور الأميرة شويكار.

كانت مسيرة بهيجة حافظ حافلة بالنجاحات والصراعات، وكان ذلك طبيعيًا في الوسط الفني الشرس، حتى أنها قالت في إحدى لقاءاتها "مفيش أمان في الدنيا حتى لنفسك"، ابتعدت بهيجة عن السينما، لكنها ظلت على عهدها مع الموسيقى، حيث كانت أسست أول نقابة عمالية للموسيقى عام 1937، والتي ظلت موجودة حتى عام 1954، بعد ذلك أقامت صالونها الفني الذي انعقدت فيه الندوات، وقدمت فيه المواهب الغنائية، وتحول الصالون إلى جمعية ثقافية كانت تضم حوالي 50 ألف كتاب في مجالات الأدب والفنون، و3 آلاف مقطوعة موسيقى، كذلك مجموعة نادرة من كتب القانون والتاريخ والفلسفة، إلى جانب مجموعة نادرة من الآلات الموسيقية واللوحات النادرة.

وبعد تلك المسيرة الحافلة سكنت الدنيا حول بهيجة، فلم يطرق بابها سوى عدد من معارفها، وقيل إن الجيران اكتشفوا وفاتها في 13 ديسمبر 1983 بعد يومين من الوفاة، ولم يمشْ في جنازتها أحد من الفنانين، وحضرت شقيقتها وابن شقيقها من الإسكندرية، وشيعت لمثواها الأخير ، ودفنت في مدافن الاسرة في القاهرة، ولم يتم كتابة النعى في الصحف أو حتى إقامة العزاء ليلاً.


المصادر

https://www.elwatannews.com/news/details/4933412

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2111391

https://www.masrawy.com/news/news_various/details/2020/8/16/1854453/%D9%85%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%88%D9%85%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AA-8-%D8%A8%D9%87%D9%8A%D8%AC%D8%A9-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%BA%D8%A7%D9%85-%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9-

https://al-ain.com/article/bahija-hafez-in-a-rare-video-my-12-years-old

https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=05082020&id=6313f243-b542-466c-8ae6-825e1282abd1

https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=05082020&id=0f62cb50-efab-4d95-b866-127929f920b7

https://www.layalina.com/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%8A-%D8%A8%D9%87%D9%8A%D8%AC%D8%A9-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%81%D9%84-%D8%A8%D9%87%D8%A7-%D8%AC%D9%88%D8%AC%D9%84-%D9%88%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D8%B1%D8%AA-%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D9%85%D8%AD%D8%B1%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1%D8%9F-369168.html

https://alwafd.news/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/3111886-%D9%81%D9%8A-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87%D8%A7-%D8%A3%D9%87%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%A8%D9%87%D9%8A%D8%AC%D8%A9-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D8%AF%D8%A9-%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7

https://www.albawabhnews.com/4239682

https://alwafd.news/%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%86/3112542-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2-%D8%A3%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A8%D9%87%D9%8A%D8%AC%D8%A9-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A3%D9%88%D9%84-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%82%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D9%88%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7

https://www.youm7.com/story/2020/8/4/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A8%D9%87%D9%8A%D8%AC%D8%A9-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A8%D9%86%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%A7%D8%A8%D8%B1-%D8%B1%D8%B6%D8%B9%D8%AA-%D9%81%D9%89-%D8%A5%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D9%86/4912301

Content created and supplied by: حسن.٩٩٠ (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات