Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. حرمها أخوها من الميراث وعندما مات وأثناء تغسيله دخلت عليه لتفعل هذا الأمر الصادم وهنا المفاجأة

رابطة الأخوة هي أعظم الروابط الإنسانية التي تواجدت علي الأرض منذ نشأتها، فالاخ لأخيه عضد يستند به وقت الشدة والمحن، ولكن أحياناً يوسوس الشيطان للناس فتنقطع صلة الأرحام وتفسد العلاقات فيزداد الكره والبغض، وتصل الأمور الي تمني الموت.

وابطال قصة اليوم هما هناء وشريف الإخوان اللذان هما مثال صارخ علي هذه المشكلة التي زاد تواجدها في هذه الأيام، وتبدأ الاحداث عندما توفي والد هناء وشريف وجلس الاثنين لتقسيم الميراث، فطلبت هناء نصيبها فثار وغضب شريف وانكر حقها، واخبرها ان ميراثها أخذته عندما كانت تتزوج فكل مستلزمات زواجها هي ميراثها الشرعي.

وهنا لم تصدق هناء أن يصل الأمر باخوها الي هذا الحد فهددته أن تقاضيه في المحاكم، وبالفعل رفعت ضده دعوي قضائية استمرت بينهما لسنوات حتي جاء ملك الموت وقبض روح شريف لينتقل الي دار الآخرة.

وعندما علمت هناء بخبر وفاة أخيها ظلت صامتة تزرف الدموع، فذهبت إلى منزل شريف فاخبرتها زوجته أن المغسل داخل غرفته يجهز جثمانه للدفن، فطلبت هناء أن تدخل لتلقي نظرة الوداع فدخلت غرفته وامام المغسل وقفت تحت رأس شريف وهو محمد علي طاولة طويلة، وقالت" اللهم احرمه من نعيم الجنة كما حرمني من الميراث"، ومن ثم انصرفت والدموع تنهمر منها بينما المغسل واقفاً متعجباً من كلماتها.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات