Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف ألغيت مهنة الدعارة في مصر؟.. تعرف على القصة من الشيخ الشعراوي

يعتبر الشيخ محمد متولي الشعراوي من أشهر الشيوخ المسلمين في مصر، فهو وزير أوقاف مصري سابق. يعد من أشهر الخطباء المسلمين في العصر الحديث؛ حيث عمل على عرض تفاسيره الشخصية للقرآن الكريم بطرق مبسطة وعامية مما جعله يستطيع اجتذاب شريحة كبيرة من بسطاء المسلمين المتابعين له، ولقبه البعض بإمام الدعاة.

وكان للشعراوي علاقة بقرار إلغاء مهنة الدعارة في مصر، والتي كانت مهنة رسمية منظمة بحسب القانون المصري حتى عام 1945، وقد سرد الشعراوي قصة إلغاء الدعارة في كتابه "الشعراوي الذي لا نعرفه". حيث قال: "سيد جلال هو من ألغى الدعارة في مصر بشكل رسمي بعد أن كان مصرحًا به من الحكومة المصرية"، هكذا تحدث الشيخ محمد متولي الشعراوي عن صديقة سيد جلال.

وقال الشيخ الشعراوي، إن صديقه سيد جلال دشن حملة لمدة ست سنوات ليحاول إلغاء الدعارة في مصر، إلى أن حقق غرضه.

واستطاع سيد جلال، أن يحقق غرضه بإغلاق بيوت الدعارة بعد خديعة أو "مقلب" دبره في جلال فهيم باشا وزير الشئون الاجتماعية آنذاك، وكان نائبًا عن دائرة الشعرية عام 1945، وكان يرى العاهرات يقفن على نواصي الطريق، لصيد الزبائن من الشارع واقتيادهن إلى البيوت.

ودبر "جلال" مكيدته، حيث قال لـ"فهيم" أنه ينوي افتتاح مشروع خيري كبير، من بينه مدرسة تعليمية سيشرع في بنائها، ويريد أن يستضيفه للمشاركة في افتتاح عملية البناء على أرض الواقع، ووافق "فهيم" على طلب "جلال"، واتفقا على يوم معين.

في اليوم المحدد، استقل جلال فهيم باشا الحنطور، لكن "جلال" كان قد اتفق مع سائق الحنطور أن يمر به من خلال شارع "كلوت بك" المخصص لبيوت العاهرات، وما إن وصل وزير الشئون الاجتماعية إلى الشارع، فتخيل للعاهرات أنه زبون كبير، لذا تزاحمن حوله لينجحن في اقتياده إلى أحد البيوت.

غضب جلال فهيم، من الموقف، خاصة وأنه خلّص نفسه بصعوبة من الموقف، بعد أن سقط طربوشه، ومُزقت ملابسه، وصب غضبه وسبابه على سيد جلال، واتخذ قراره بإلغاء الدعارة بشكل رسمي في مصر.


مصدر:

https://www.dostor.org/3293238

Content created and supplied by: Qalam_masry (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات