Sign in
Download Opera News App

 

 

حكاية "رفيعة هانم" ضحية الصحافة وزوجة والد "الفنان علاء ولي الدين" الذي دفعها لمحاولة الانتحار!

تأخذ العلاقات بين الوسط الفني نوعا من التشابكات ما بين نسب أو أصهار أو ما شابه ذلك ، ويوما بعد تتكشف العديد من العلاقات بين الفنانين وبعضهم ، وأحد هذه العلاقات جمعت بين الفنانة الراحلة ليلى حمدي والفنان الراحل علاء ولي الدين.

تعتبر الفنانة ليلى حمدي واحدة من الفنانات المهمشات فى السينما المصرية بالرغم من عملها فيما يقرب من ٥٠ عملا فنيا ،لقبت برفيعة هانم السينما المصرية، وجاء هذا اللقب كنوع من السخرية على وزنها الزائد ، لم تحظ على الشهرة التى حصلت عليها بنات جيلها، ولكنها تميزت بالحس الكوميدى وملامحها البريئة الطفولية ، فتم الاعتماد عليها في أغلب أدوارها لتجسيد دور فتاة ثقيلة الوزن في قالب كوميدي.

اسمها الحقيقي إقبال أحمد خليل ،و تلقت تعليمها في مدرسة المعلمات بمحافظة سوهاج، ولكنها لم تعمل في التدريس إطلاقًا ، دخلت من باب الفن بالصدفة حيث كانت تعيش حياة هادئة فى إحدى القرى عندما تزوجت من إحدى الضباط الذى يدعى عماد الزياتى والذى ترك وظيفته ليصبح عمدة البلد خلفا عن والده.

كانت هواياتها المفضلة هي قراءة الفنجان ، وفي إحدى المرات دعتها إحدى صديقاتها لحضور حفل لسيدات المجتمع الشهيرة وخلال ذلك الحفل أخذت ليلى تمارس هويتها المفضلة فلمحها أحد المصورين الصحفيين والتقط لها عدة صور ، فسألته على الفور عن السبب فجاء رده أنها صور تذكارية.

لكنها فوجئت بعد ذلك بإرسال إحدى المجلات الشهرية إلى منزلها وبها صورها أثناء قراءة الفنجان، فثار زوجها عقب مشاهدته لذلك وقرر طلاقها، وبالرغم من أن هذه المجلة كتبت نهاية لزواجها الأول ، لكنها فتحت لها باب الفن ، عندما رأها المخرجون وأسندوا إليها الأدوار الكوميدية خفيفة الظل واستغلوا سمنتها المفرطة في ذلك.

حكت ليلى حمدي أو رفيعة هانم عن زواجها في أحد الحوارات الصحفية قائلة: أنا ضحية الصحافة، فقد كنت متزوجة من عمدة ونشرت إحدى الصحف صورا لي وأنا أقرأ الفنجان فطلقني زوجي، وبعد فترة تزوجت زوجا آخر ونشرت احدى الصحف صورتي مع زوجي ولقبوني برفيعة هانم ولقبوا زوجي بالسبع أفندي، وانتهى الزواج بالفشل وطلقني زوجي لهذا السبب، أما زوجها الثالث فكان الفنان سمير ولي الدين والد الفنان علاء ولي الدين وقد انتهى هذا الزواج بالفشل أيضا.

وتحدثت ليلي حمدي عن زيجاتها وأكدت في تصريح لها، أن سمير ولي الدين كان يحبها بشدة ولكن في إحدى المرات سخر من وزنها الزائد الأمر الذي دفعها لمحاولة الانتحار والقفز من شباك غرفتها ولكنها فشلت في الصعود.

كان من أبرز أدوارها الشهيرة الخادمه السمينه في "سكر هانم"، والتلميذة المشاكسة في "شارع الحب"، وزوجة عباس الزفر في "إسماعيل ياسين في الأسطول"، وشاركت فيما يقرب من 50 عملا سينمائيًا، واقتصرت أدوارها على الأدوار الثانوية والمشاهد القصيرة.

انضمت ليلى حمدي إلى فرقة "إسماعيل ياسين"، "ساعة لقلبك" ،و أصبحت من أشهر شخصيات رسام الكاريكاتير "رخا"، ليتخذها موديلا لشخصية "رفيعة هانم" في قصته الكاريكاتيرية "رفيعة هانم و السبع أفندي".

شاركت ليلى حمدي في العديد من المسرحيات أبرزها "الحب لما يفرقع، الحبيب المضروب، حماتي في التلفزيون، عمتي فتافيت السكر، وغيرها، وبعد مشاركتها في أدوار ثانوية، زاد وزنها بصورة كبيرة، وابتعدت عن السينما ، حتى رحلت عن عالمنا في 30 يونيو عام 1973، ولم تكمل عامها الـ44.


المصادر

هنا وهنا وهنا وهنا وهنا

Content created and supplied by: Hadeel_Abdelrahim (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات