Sign in
Download Opera News App

 

 

بعد حصولهم على الألماظ.. سفينة وسرية في مواجهة العتال.. ملخص الحلقة الثانية من مسلسل ملوك الجدعنة

كتبت زينب أحمد


حرب اشعلها رجالة "هارون" مع سفينة وسرية بسبب الشنطة التي سرقها علي العجمي، ولكنهما منحا رجالة هارون درسًا بمساعدة أهالي الحارة، حيث دارت معركة مصاحبة بإطلاق النار واضطر هارون ووجالته للمغادرة بدون الشنطة.


وفكر الثنائي في فتح الشنطة ولكن ذلك يحتاج لمعرفة رقم سري لفتحها، ولذلك لجأ الثنائي لأحد أصدقائهما لديه خبرة في مثل هذه الحالات "ميدو نت" وفك شفرة الموبايل ، وفي هذه الاثناء تأتيهما مكالمة تهديد من ردة فعل "زاهي العتال" .


وفي نفس الوقت هدد" عنتر" سفينة و سرية بالحبس إن لم يسددوا وصل أمانة من أصل 6 وصلات أمانة وصاحب الغضب وجه سرية عندما ذكرها عنتر على لسانه أثناء تهديده بالحبس،وعنتر هو ذات الشخص الذي يحارب لأجل الزواج من"فاتن" التي ترفضه بسبب زواجه من قبل ولديه 3 أبناء (السبب الظاهر)، ولكنها سببها الحقيقي هو حبها لسرية.


وبعد أن وصلت رجالة زاهي العتال ل"ميدو نت" لكي تحصل على الموبايل، وهاتف ميدو مغلق شك سفينة في وجوده تحت سيطرة من يهمه أمر الهاتف والشنطة،ولذلك أخبر سرية بأنها حرب يلزمها أسلحة وأبدى سرية استعداده لخوضها.


وعادت رجالة زاهي من جديد إلى الحارة، ولكن هذه المرة فضل سفينة ترك أمر إكرام الضيوف على الحكومة وقام بالاتصال بالشرطة وإبلاغهم بوجود عصابة في الحارة، وفي هذه الاثناء اتجاه الثنائي لفتح الشنطة ووجدا فيها "قطع ألماظ"، وقاما بخفيها ودخل شقتهما ولكن كان زاهي العتال في انتظارهما.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات