Sign in
Download Opera News App

 

 

مات فقيرا وهذا آخر ما قاله لابنه.. هكذا مات الفنان علي الكسار

ولد الفنان الكبير علي الكسار في 13 يوليو 1887 ورحل في 15 يناير 1957، عم عمر ناهز السبعين، ترك فيها الفن والكوميديا والكثير من الأعمال الخالدة.

وعلي الكسار ولد في القاهرة في حي السيدة زينب ونشأ بها، واسمه الحقيقي على خليل سالم وقد أخذ اسمه الفني الكسار من عائلة والدته التي تدعي زينب على الكسار، والتي أسمته على اسم والدها.

وقد عمل الفنان الكبير علي الكسار في البداية بمهنة السروجي وهي المهنة التي امتهنها والده لكنه لم يستطع إتقانها فاتجه للعمل بالطهي مع خاله، وفي تلك الفترة اختلط بالنوبيين وأتقن لهجتهم وكلامهم.

في عام 1907 قرر الشاب علي الكسار تكوين أول فرقة مسرحية له وسماها "دار التمثيل الزينبي" نسبة إلى والدته ثم انتقل إلى فرقة "دار السلام" بحي الحسين.

وذاعت شهرته ودخل في منافسة حامية مع الكوميديان الكبير نجيب الريحاني وابتدع شخصية (عثمان عبد الباسط) النوبي لمنافسة شخصية (كشكش بيه) التي كان يقدمها الريحاني، ونجحت الشخصية نجاحاً عظيماً ولا تزال خالدة في ذاكرة التمثيل العربي.

وفي عام 1924 قفز بفرقته قفزة هائلة عندما انضم إليها الموسيقار الكبير الشيخ زكريا أحمد وقدم لها العديد من الألحان المسرحية.

في عام 1934 سافر إلى الشام وقدم مسرحياته هناك ولاقت نجاحاً كبيراً، بعد ذلك مر بأزمة أدت إلى إغلاق مسرحه بالقاهرة بعد أن قدم مايزيد على 160 عرضاً مسرحياً. اتجه بعدها إلى السينما وقدم فيها عدداً من الأفلام الناجحة منها سلفني ٣ جنيه والساعة ٧ وعلي بابا والاربعين حرامي.

وفاته

وتوفي الفنان الكبير علي الكسار في مستشفى القصر العينى يوم 15 يناير عام 1957 عن عمر ناهز ال69 عام بعد معاناة طويلة مع مرض سرطان البروستات، على سرير درجة ثالثة وغير المرض ملامحه حتى أن أحدا لم يعرفه.

صدى البلد

وحكي ابنه "ماجد الكسار" لصدى البلد مشهد وفاة والده قائلا، ذهبت أنا ووالدي إلى مستشفى قصر العيني لإجراء عملية البروستاتا (سرطان البروستاتا)، وعندما وصلنا إلى مبنى الاستعلامات أملي والدي اسمه للموظف المختص ومشينا خطوات قليلة ثم قال لي: تعالى يابني لما نروح نمليه نمرة تليفون المنزل ، قال له: "خد عندك كمان نمرة تليفون المنزل علشان لما أموت تبلغوا البيت"..

وأضاف: "رد عليه الموظف بعد الشر عليك يا أستاذ علي، ودخلنا الغرفة حتى انتهى موعد الزيارة وتهيأت للرحيل فنظر لي وقال: "خد معاك العصايا دي وخلي بالك منها"، تعانقنا وقبلني وقبلته وكان الوداع الأخير وخرجت من المستشفى أحمل معي عصاه وكأنها رسالة سلمني إياها.

المصادر

وفاة علي الكسار

المصري اليوم

علي الكسار - الوطن

علي الكسار - صدى البلد - اخر ما قاله لابنه

موقع مصراوي

Content created and supplied by: الكاتبالمصري (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات