Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. دخلت المطبخ تجهز سلطة الخيار واكتشفت مفاجأة جعلتها تبكي من الصدمة

لم يمر هذا اليوم مرور عادي مثل كل الأيام بل مر عليها مثل الصاعقة التي تنزل على القلب فتكسره وتجرحه وتحول حياته لجحيم. 

كانت صابرين، امرأة صابرة مثل اسمها تحب الخير للجميع وكانت فقيرة إلا أنها نجحت في تكوين ثروة كبيرة بعدما عملت لسنوات طويلة في مجال تجارة الأسماك. 

كانت تعيش صابرين في أحد الأحياء الشعبية بعد وفاة زوجها أصبحت تعيش هي وأولادها ورفضت أن تتزوج وحرصت على أن تعيش لخدمة أولادها فقط. 

في أحد الأيام دخلت المطبخ من أجل عمل سلطة الخيار بعدما عادت من السوق وقامت بشراء الخضار الذي تحتاج إليه. 

وعندما دخلت وجدت جارها يمسك سكين ويضعها على رقبة ابنتها الصغيرة من أجل أن تعطيه الذهب الذي تلبسه في رقبتها لكي يتركها. 

لم تعرف كيف تتصرف ولم تعرف أن تضربه لأنها تخاف أن يقتل ابنتها لكن بحيلة ذكية استطاعت أن تتخلص من هذا الهجوم والسطو الإجرامي والاقتحامي لمنزلها وأمنها. 

فقامت الفتاة الصغيرة بعضه في يده فترك السكين وسقطت منه في الأرض وأخذ يصرخ فأمسكت به وطلبت الاستغاثة بالجيران وقاموا بتبليغ الشرطة عنه وتسليمه لهم، والصدمة الأخرى اكتشفت أنه أحد جيرانها. 


العبرة من هذه القصة أننا لا نحكي أسرار بيوتنا لأحد حتى لا يطمع بنا الطامعون ونجد نفسنا في مشاكل بسبب أطماعهم ويمكن ذلك الطمع يصل بهم إلى التفكير في قتلنا. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات